انطلقت مساء اليوم بالدوحة فعاليات الاحتفال بالذكرى العشرين لانطلاق قناة الجزيرة الإخبارية تحت شعار "مسيرة متجددة ورسالة أصيلة"، بحضور أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والشيخة موزا بنت ناصر.

ويأتي احتفال الجزيرة بإتمام عقدها الثاني بالتزامن مع إطلالة القناة بحلة ومحتوى جديدين، ضمن تغيير فني وتقني شامل، ومبنى جديد يتضمن أحدث التجهيزات الفنية والتقنية.

وفي كلمته، قال الأمير الوالد إن انطلاق الجزيرة كان ميلادا لأعظم تجربة إعلامية في العالم العربي، وهي فرصة للتأمل في حصاد هذين العقدين.

وأضاف الشيخ حمد بن خليفة أن من أهم إنجازات الجزيرة أنها حررت المشاهد العربي من الإعلام الغربي المنحاز، وأكدت له إمكانية الوثوق في إعلام ينطلق من أرضه، وقال إنها كانت شاهد حق لا يدلس، وحرمت القتلة من التستر والفشلة من إخفاء الحقيقة، وعملت على الوصل بين أراضي وشعوب المنطقة العربية على اختلاف ثقافاتهم.

الشيخ حمد بن ثامر كشف عن إطلاق موقعين باللغتين الصينية والمالاوية (الجزيرة)

لغات جديدة
من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني إنه منذ الإعداد لانطلاقة القناة قبل عشرين عاما كانت هناك تساؤلات من المؤسسين عن حجم الضغوط التي يمكن أن تتعرض لها الجزيرة، وفي المقابل كان هناك إصرار على الحقيقة والمصداقية والنزاهة.

وأشار إلى انتقادات جاءت من سفراء دول عربية على بعض التغطيات الإخبارية، لكنه قال إنهم ما أن يبلغوا اعتراضاتهم الرسمية، يتحدثون بشكل غير رسمي عن حقيقة وصدقية ما نشرته الجزيرة عن بلدانهم، لكنهم مضطرون إلى الإبلاغ الرسمي الذي كلفوا به من قبل دولهم.

وكشف أن الجزيرة تستعد في بداية عقدها الثالث لانطلاقة جديدة بشكل ومحتوى جديدين كما سينطلق موقعان باللغة الصينية والمالاوية التي يتحدثها كثير من سكان إندونيسيا وماليزيا، وقريبا الفرنسية، وكذلك منصة "سديم" الرقمية التي تسعى لصناعة النجوم الناشطين في العالم العربي عبر المنصات الرقمية.

سواق أشاد بتضحيات طواقم العمل في الجزيرة (الجزيرة)

إنجازات الجزيرة
من جانبه، أشاد مدير الشبكة بالوكالة مصطفى سواق بتضحيات العاملين والمراسلين في القناة، مثمنا تلك التضحيات التي أوصلت الجزيرة إلى مصاف القنوات العالمية.

واستعرض سواق إنجازات مختلف القنوات والمنصات ومراكز وإدارات الشبكة المختلفة، مشيدا بكافة الجهود التي بذلت.

 أبو هلالة: الجزيرة بعد عقدين تتلألأ ويزيد بريقها (الجزيرة)

علبة الكبريت
من جهته، قال مدير قناة الجزيرة ياسر أبو هلالة إنه بعد عقدين تتلألأ الجزيرة ويزيد بريقها، وتزيد حبات العقد ولا تنقص، وتغوص في ظلمات البحر ولا تغرق.

وأضاف أن علبة الكبريت -على وصف أحد الطغاة الذين انزعجوا منها- لم تعد علبة بل إنها تتوسع للمرة الثالثة، وعندما ننتقل إلى غرفة جديدة فإننا ننقل معنا قيم الجزيرة المنحازة إلى المشاهد العربي وتطلعاته في الحرية والعدالة والكرامة.

وشدد على أن الجزيرة ستظل تصف الاحتلال بالاحتلال والانقلاب بالانقلاب والثورة بالثورة، مشيدا بتضحيات كافة المراسلين خاصة في المناطق الساخنة.

المصدر : الجزيرة