تصدر حزب العدالة والتنمية المغربي النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية بحصوله على 125مقعدا، وحل حزب الأصالة والمعاصرة ثانيا بحصوله على 102 مقعد من أصل 395 مقعدا هي إجمالي مقاعد البرلمان، وذلك بحسب وزارة الداخلية المغربية، وقالت الوزارة إن حزب الاستقلال المحافظ حصل على 46 مقعدا.

وفي وقت سابق، أُعلن حصول حزب التجمع الوطني للأحرار على ثلاثين مقعدا، والحركة الشعبية على 21 مقعدا، والاتحاد الدستوري على 21 مقعدا، وذلك بعد فرز 90% من الأصوات.

ولفتت الوزارة إلى أن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 43% من إجمالي المسجلين.

وفي تصريح للجزيرة نت، قال الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران إن حزبه منفتح على جميع الأحزاب السياسية المغربية باستثناء حزب الأصالة والمعاصرة لتشكيل الحكومة المقبلة.

وينص الفصل 47 من الدستور المغربي على أن الملك يعين رئيس الحكومة من الحزب السياسي الذي تصدر انتخابات أعضاء مجلس النواب، وعلى أساس نتائجها.

بنكيران رأى أن حزبه استحق الفوز لأنه جعل مصلحة البلد فوق كل اعتبار (غيتي)

مصلحة البلد
وفي تعليقه على فوز حزبه، قال بنكيران إن حزبه استحق الفوز لأنه "جعل مصلحة البلد فوق كل مصلحة".

وأضاف -في كلمة أمام وسائل الإعلام بمقر حزبه فجر اليوم- أن الحزب "أثبت أن الجدية والصدق والصراحة مع المواطن، والحرص على استقرار الوطن، وجعل مصالح البلد فوق كل مصلحة أخرى، والوفاء للمؤسسات وعلى رأسها المؤسسة الملكية؛ كلها عملة تعطي إيجابية ولله الحمد، وهو ما بيّنته هذه الانتخابات". 

وأغلقت مساء أمس مراكز الاقتراع بالمغرب، وقالت وزارة الداخلية إن عملية التصويت مرت بمختلف أنحاء البلاد في ظروف عادية.

وتنافس نحو 6990 مرشحا يمثلون 32 حزبا سياسيا، إلى جانب مشاركة مستقلين على 395 مقعدا في مجلس النواب.

المصدر : وكالات