تحت شعار "أنا نازل"، انتشرت في العاصمة اليمنية صنعاء دعوات للنزول إلى الشارع الأحد، للمطالبة بإصلاح الأوضاع المعيشية وصرف رواتب الموظفين.

ودعا القائمون على الحملة جميع اليمنيين في العاصمة صنعاء للخروج إلى الشارع وكسر حاجز الخوف.

ويؤكد منظمو الحملة أن التظاهر يأتي اعتراضا على سياسة التجويع التي يتبعها صالح والحوثيون مع أبناء الشعب اليمني، ولتأخر صرف رواتب الموظفين، وهو ما تسبب بحالة كساد كبيرة في صنعاء.

وتتميز حملة "أنا نازل" بأنها شبابية بامتياز، وقد ملأت فضاء الإعلام الرقمي، كما أنها غير مدعومة من قبل أي شخصية حزبية أو مدنية، مما يعني أن تحالف صالح والحوثيين على موعد ربما مع تحرك شعبي.

في المقابل، حذّر حزب المؤتمر الشعبي العام-جناح صالح أعضاءه من الاستجابة لدعوات الخروج باعتبارها مضللة.

واتهم حزب الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح الحكومة الشرعية اليمنية بالوقوف وراء عدم صرف الرواتب بسبب نقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن.

وتواجه سلطات الحوثي وصالح صعوبة في توفير الرواتب لموظفي الدولة منذ ثلاثة أشهر.

المصدر : الجزيرة