قالت دار الإفتاء الليبية إن مجهولين اختطفوا عضو مجلس الفتوى والبحوث بالدار وأمين عام هيئة علماء ليبيا نادر السنوسي العمراني أمس الخميس بمنطقة الهضبة الخضراء أحد أحياء العاصمة الليبية طرابلس.

وأضافت دار الإفتاء أن مسلحين في سيارتين دون لوحات خطفوا العمراني من أمام مسجد قريب من بيته عندما كان يستعد لدخول المسجد لأداء صلاة الفجر.

واستنكرت دار الإفتاء في بيان "هذا العمل الإجرامي الخطير على البلد بأسره، باستهداف عالم من خيرة علمائها"، وحملت المسؤولية عن سلامة الشيخ للسلطات والأجهزة الأمنية بطرابلس، كما ناشدت "الخيِّرين أن يعرفوا للشيخ قدره ومنزلته وعلمه، وأن يسعوا جاهدين في فكّ أسره، حفظه الله من كل سوء، وحفظ سائر من تعرضت له أيدي الإجرام، وأخذته عصابات الخطف والغدر، الذين بدأ عددهم يتزايد في مدينة طرابلس -بكل أسف- هذه الأيام".

وفي بيان له، استنكر مفتي ليبيا الصادق الغرياني اختطاف عضو مجلس الإفتاء نادر العمراني، وقال "إنها سابقة خطيرة في بلادنا، وفي العاصمة، أن تمتد هذه الأيدي الآثمة لأفذاذ العلماء"، وطالب الليبيين أن "يتكاتفوا على إنكار هذا المنكر، بأن يخرجوا اليوم الجمعة في كل المدن الليبية في وقفات احتجاجية تعبيرا عن سخطهم لهذا العمل المشين".

وطالب الغرياني الكتائب الأمنية في طرابلس أن يعلنوا استنكارهم لما حدث للشيخ نادر وأن يتبرؤوا من هذا الفعل.

المصدر : الجزيرة