صدت قوات المعارضة السورية المسلحة هجوما شنته قوات النظام والميليشيات الأجنبية المتحالفة معها في جنوبي حلب (شمال سوريا)، في وقت واصلت فيه الطائرات الروسية والسورية غاراتها على مناطق عدة بحلب، وفي ريف دمشق ألقت طائرات النظام العديد من البراميل المتفجرة على أحياء متفرقة. 

وأفاد ناشطون بأن اشتباكات عنيفة دارت بين قوات المعارضة وقوات النظام والميليشيات الأجنبية على حي الشيخ سعيد جنوبي حلب وسط قصف مدفعي عنيف.

وأضافوا أن عناصر النظام شوهدوا وهم يفرون من مواقعهم، وأن المعارضة استعادت بعض النقاط في الحي الذي تقدمت إليه قوات النظام سابقا.

كما دارت اشتباكات عنيفة في محيط مخيم حندرات بين عناصر الجيش الحر وقوات النظام.

ونفت المعارضة في وقت سابق سيطرة النظام على مواقع بحي بستان الباشا في هجوم داخل حلب، مشيرة إلى تمكنها من صده.

وشنت طائرات روسية غارات على أحياء تسيطر عليها المعارضة في مدينة حلب، وعلى مدن وبلدات في ريفها الغربي.  

وفي السياق ذاته، أفاد ناشطون بأن طائرات حربية قصفت أمس الخميس حي قاضي عسكر في حلب بقنابل فوسفورية وعنقودية، في حين تعرضت بلدات وقرى بالريف الغربي لحلب للقصف بصواريخ ارتجاجية.

قصف جوي ومدفعي سابق على ريف دمشق (الجزيرة)

مناطق أخرى
وفي ريف دمشق ألقت طائرات النظام أكثر من 16 برميلا متفجرا على منطقة الوادي ومرانة في ساعات الصباح الباكر من اليوم الجمعة تزامنا مع اشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام على محور العيون في بلدة الهامة بريف دمشق.

أما في حمص (وسط سوريا) فقد أعلنت الهيئة الشرعية في منطقة الحولة بريف المحافظة الشمالي إلغاء صلاة الجمعة بسبب كثافة تحليق الطائرات في المنطقة وتحسبا لأي مجازر قد ترتكب بحق المدنيين.

وذكر ناشطون أن طائرات النظام شنت صباح اليوم الجمعة غارات على مدن صوران واللطامنة وكفرزيتا وبلدة عطشان بريف حماة الشمالي (وسط سوريا) وبلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي (شمال البلاد). 

المصدر : الجزيرة + وكالات