قالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا إن وفدا من المحكمة يزور إسرائيل والأراضي الفلسطينية "بهدف التوعية بالمحكمة"، ومن المقرر أن يزور الوفد تل أبيب والقدس ورام الله.

وقالت بنسودا "في إطار التزام مكتب المدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية بتحقيق تفهم أفضل للدور الذي يضطلع به، يزور وفد من المكتب إسرائيل وفلسطين في الفترة من الخامس إلى العاشر من أكتوبر/تشرين الأوّل 2016".

وأضافت أن الغرض من هذه الزيارة يتمثل "في القيام بأنشطة تواصل وتثقيف بهدف التوعية بالمحكمة، لا سيما عمل المكتب، للتصدي لأي تصورات خاطئة عن المحكمة، وتوضيح عملية الدراسة الأوّلية".

وشددت المدعية العامة للمحكمة على أن الوفد لن ينخرط في جمع الأدلة المتصلة بأي جرائم مدّعى بوقوعها، ولن يزور أي مواقع، ولن يُقيّم كفاءة الأنظمة القانونية المعنية بالنظر في الجرائم التي تدخل ضمن اختصاص المحكمة.

وسيعقد الوفد اجتماعات مع مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين على مستويات العمل، ويشارك أيضاً في مناسبتين بمؤسستين أكاديميتين، وفي مقابلات تلفزيونية وصحفية في إسرائيل وفلسطين، لكن المحكمة لم تذكر إذا كان الوفد سيزور قطاع غزة المحاصر.

وقال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فوزي برهوم إن "عدم زيارة غزة إهانة لضحايا الإرهاب الإسرائيلي"، مضيفا أن "الوفد يجب أن يؤدي واجبه ويتوجه إلى غزة لمشاهدة مسرح الجريمة، والاستماع إلى الشهود لكي يفهم حقيقة الجرائم الإسرائيلية ضد المدنيين في غزة".

يذكر أنه بناء على طلب من فلسطين، التي انضمت إلى المحكمة الجنائية الدولية في الأول من أبريل/نيسان 2015 فتحت بنسودا تحقيقا أوليا في جرائم مفترضة ارتكبها الطرفان الإسرائيلي والفلسطيني خلال الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في يوليو/تموز 2014.

المصدر : وكالات