عقدت الحكومة اللبنانية اجتماعا لها بحضور وزراء حزب الله وأحد وزيري التيار الوطني الحر، وذلك بعد مقاطعتهما جلساتها لأسبوعين، وتلويح تيار ميشال عون بالتظاهر اعتراضا على تمديد ولاية قائد الجيش.

وخرج الاجتماع الذي عقد الخميس بعدد من القرارات الإدارية، وجاء بعد جولة مباحثات لزعيم تيار المستقبل سعد الحريري لمح خلالها إلى احتمال موافقته على انتخاب ميشال عون لرئاسة الجمهورية.

وكان رئيس الحكومة تمام سلام قد أكد في وقت سابق أن لبنان يمر "بأصعب مرحلة في تاريخه"، ودعا إلى "المعالجة الفورية للأمور قبل أن يأتي الأسوأ"، معتبرا أن انتخاب الرئيس سيعيد التوازن إلى البلاد.

ويسعى البرلمان اللبناني إلى انتخاب رئيس جديد للبلاد منذ انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان يوم 25 مايو/أيار 2014، إلا أن كل المحاولات لم تحقق أهدافها في ظل الخلافات بين القوى السياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات