تعهد الرئيس السوري بشار الأسد باستعادة مدينة حلب وكل المناطق الأخرى الخارجة عن سيطرة قواته التي تشن هجمات في جبهات عدة لإخراج مقاتلي المعارضة المسلحة من معاقلها.

وقال الأسد في مقابلة أجرتها معه محطة التلفزيون الدنماركية "تي في 2" في دمشق الأربعاء وبثتها اليوم الخميس إنه يفضل استعادة حلب والمناطق الأخرى من خلال اتفاقات محلية، وإصدار عفو يسمح لمقاتلي المعارضة بالمغادرة إلى مناطق أخرى.

ونفى أن يكون الجيش السوري استهدف مستشفيات في مدينة حلب، وقال إنه لا توجد لدى الحكومة السورية سياسة لاستهداف مثل هذه المنشآت، لكنه أوضح أن ذلك ربما يحدث على وجه الخطأ. وكانت الأمم المتحدة أكدت تدمير عدد من المستشفيات ومقتل أطباء وممرضين خلال حملة القصف الروسية السورية على أحياء حلب الشرقية الأسبوع الماضي.

وذكر الرئيس السوري في المقابلة أنه لا توجد معارضة معتدلة، وأن الولايات المتحدة تستخدم جبهة النصرة (جبهة فتح الشام حاليا) كورقة في الحرب الدائرة في البلاد، واعتبر في هذا الإطار أن واشنطن لا تريد التوصل إلى اتفاق سلام يشمل ضرب الجبهة.

وكان الأسد أعلن في خطاب ألقاه أمام مجلس الشعب السوري الجديد في يونيو/حزيران الماضي عزمه الاستمرار في محاربة ما يصفه بالإرهاب حتى اقتلاعه من سوريا.

وتأتي تصريحات الرئيس السوري للتلفزيون الدنماركي بينما تحاول القوات السورية اقتحام أحياء حلب الشرقية الخاضعة للمعارضة، كما أنها تحاول فرض اتفاقات على بلدات في ريف دمشق  لإخلاء تلك البلدات من مقاتلي المعارضة وحتى من المدنيين، على غرار ما وقع مؤخرا في مدينة داريا بريف دمشق.

المصدر : وكالات