شنّ الطيران الحربي الروسي غارات جديدة على عدة أحياء في مدينة حلب وبلدات في ريفها، مما أسفر عن سقوط مزيد من الضحايا، بينما أعلنت الأمم المتحدة تصنيف الأحياء الشرقية من المدينة بأنها "محاصرة".

وأفاد مراسل الجزيرة في المدينة أن 17 شخصا قتلوا وأصيب آخرون جراء قصف روسي وسوري على عدد من الأحياء المحاصرة داخل المدينة، وعدد من البلدات في ريفها.

وقالت وكالة مسار برس إن القصف استهدف عدة أحياء في حلب من بينها الهلك والجندول وعين التل والشيخ فارس، كما نفذ الطيران الحربي غارات في الريف الغربي على جمعية المهندسين وبلدة باتبو، مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى في صفوف المدنيين وإصابة آخرين.

مناطق محاصرة
واليوم أعلنت الأمم المتحدة أن أحياء حلب الشرقية باتت مصنفة "محاصرة" بسبب تطويقها وتعذر إيصال المساعدات إليها وتقييد حركة المدنيين فيها.

وقال الناطق باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق المساعدة الإنسانية ينس لاركي -الأربعاء- إن أحياء شرق حلب أصبحت تتوافر فيها الآن المعايير الثلاثة لمنطقة محاصرة، وهي: التطويق العسكري، وعدم وصول المساعدات الإنسانية، وحرمان المدنيين من حرية التنقل.

في المقابل، نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن بيان للقيادة العامة لجيش النظام السوري أنها قررت تقليص عدد الضربات الجوية والمدفعية على حلب، وأفاد البيان بأن القرار يأتي للمساعدة في خروج من يرغب من المواطنين باتجاه المناطق الآمنة.

وعلى صعيد الاشتباكات الميدانية، قالت مصادر للجزيرة إن قوات النظام حققت تقدما في منطقة العويجة شمال حلب بعد معارك مع مقاتلي المعارضة، وإن منطقتي سليمان الحلبي وبستان الباشا شهدت اشتباكات بين الطرفين.

وشنت قوات النظام هجوما بالأسلحة الثقيلة على العويجة تمكنت خلاله من السيطرة على عدة معامل فيها، وتزامن ذلك مع قصف جوي من قبل الطيران الروسي.

video

حمص وحماة
وقد أفاد مراسل الجزيرة بأن طفلة قتلت وجرح آخرون جراء غارات لطائرات النظام السوري على الأحياء السكنية في بلدة عز الدين بريف حمص الشمالي، مما تسبب أيضا في دمار بالممتلكات.

كما شنت طائرات النظام غارات على مدينة الحولة في الريف ذاته، أسفرت عن جرح عدد من المدنيين بينهم أطفال ونساء.

وأضاف مراسل الجزيرة، أن طائرات روسية شنت غارات على بلدة عقرب في ريف حماة الجنوبي الملاصق لريف حمص الشمالي، مما أدى إلى أضرار مادية في المباني السكنية.

وقال مراسل الجزيرة في ريف دمشق إن خمسة مدنيين قتلوا -بينهم طفل وامرأة- وجرح أكثر من عشرين جراء غارات شنتها طائرات تابعة للنظام على الأحياء السكنية في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، مما أدى أيضا إلى دمار واسع في الأبنية والممتلكات.

المصدر : الجزيرة + وكالات