طالبت عشائر عراقية في محافظة نينوى بفتح تحقيق في مقتل 21 من أفراد الحشد العشائري قرب مدينة الموصل في غارة للتحالف الدولي اليوم.

وقال القائد الميداني في الحشد العشائري مروان الزيد إنهم تصدوا لعناصر من تنظيم الدولة الإسلامية هاجموا قرية خرائب جبر في الجانب الشرقي من مدينة القيارة القريبة من الموصل.

وأضاف الزيد للجزيرة أن الجهات المعنية اتصلت بالتحالف لقصف منازل يتخفى فيها عناصر تنظيم الدولة، لكن ما حصل هو العكس حيث أغارت طائرات التحالف على موقع للحشد العشائري وقتلت منه 21 فردا.

وأوضح أنهم طالبوا بالتحقيق في ملابسات القضية وتعويض أهالي الضحايا، قائلا إن القوات العراقية استقبلت طلباتهم بإيجابية.

 وفي اتصال هاتفي مع الجزيرة قال المتحدث باسم عشائر نينوى الشيخ مزاحم الحويت إن القصف استهدف منطقة يعلم التحالف الدولي بشكل لا لبس فيه أن القوات العراقية تسيطر عليها.

يذكر أن القوات العراقية طردت تنظيم الدولة من بلدة القيارة في أغسطس/آب الماضي بدعم من التحالف الدولي.

وأعلن مسؤول أميركي أن التحالف أقر بأنه قتل عناصر في الحشد العشائري عن طريق الخطأ في غارة الأربعاء قرب الموصل.

وقال إن الغارة المشار إليها "كانت على الأرجح ضربة للتحالف"، موضحا أن العسكريين "لا يزالون" يجمعون معلومات عن الوقائع.

القوات العراقية استعادت وسط القيارة وتخطط للهجوم على الموصل (الجزيرة)

صد هجوم
من جانبه، قال مراسل الجزيرة ناصر شديد إن بيانا للحشد العشائري أفاد بأن طائرات التحالف قصفت منزلا يتجمع فيه عدد من مقاتليه في محاولة لصد هجوم لتنظيم الدولة.

وأضاف البيان أن وجود مقاتلي الحشد في هذا الموقع كان بعلم جميع القطاعات العسكرية الموجودة في المنطقة، وبالتنسيق مع قوات التحالف.

وقال المراسل إن ما حصل اليوم ليس الأول من نوعه، حيث يتهم الحشد الشعبي هو الآخر التحالف الدولي بقصف مواقع له وقتل عدد من عناصره.

وتأتي هذه التطورات فيما تستعد القوات العراقية لشن هجوم واسع النطاق لاستعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة الذي يسيطر عليها منذ منتصف 2014.

وبدأت الحكومة العراقية في مايو/أيار الماضي الدفع بحشود عسكرية قرب الموصل دون أن تعلن موعدا محددا لبدء العملية.

لكن العديد من المسؤولين الغربيين تحدثوا عن انطلاق العملية في أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ووعد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس الثلاثاء سكان الموصل بنصر قريب في مواجهة تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات