قتل 29 مدنيا وجرح العشرات في حلب وريف دمشق على إثر غارات روسيا والنظام السوري، في الوقت الذي انضمت فيه سفينتان إلى السفن الحربية الروسية المتواجدة في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وقال مراسل الجزيرة في ريف دمشق إن خمسة مدنيين قتلوا -بينهم طفل وامرأة- وجرح أكثر من عشرين جراء غارات شنتها طائرات تابعة للنظام على الأحياء السكنية بمدينة دوما في الغوطة الشرقية، مما أدى أيضا إلى دمار واسع بالأبنية والممتلكات.

وأضاف مراسل الجزيرة أن عمليات الإنقاذ لا تزال مستمرة، مما يجعل الحصيلة مرشحة للارتفاع.

وفي حلب، أفاد مراسل الجزيرة بأن 19 شخصا قتلوا وجرح عشرات في إثر قصف جوي من الطيران الروسي والنظام السوري استهدف الأحياء المحاصرة بمدينة حلب وبلدات في ريفيها الشمالي والغربي.

وقال ناشطون إن ثلاثة قتلى وعددا من الجرحى سقطوا في غارات جوية على بلدة باتبو في ريف حلب الغربي، كما سقط قتيلان آخران بحيي الشيخ فارس والحيدرية شرق المدينة.

في المقابل، أفادت وسائل إعلام موالية للمعارضة السورية اليوم الأربعاء بمقتل قائد فوج مدفعية النظام في مدينة دير محردة بريف حماة بعد ساعات من إطلاق المرحلة الرابعة من معركة أطلقوا عليها اسم "في سبيل الله نمضي".

واستهدفت فصائل المعارضة حاجز دير محردة بقذائف الفوزديكا، مما أسفر عن مقتل قائد فوج مدفعية النظام في المدينة العقيد مهدي مبارك، إضافة إلى قتل عدد من عناصر النظام.

كما تمكنت المعارضة من تدمير دبابة لقوات النظام على حاجز تل ملح في ريف حماة الشمالي الغربي بصاروخ موجه، مما أدى إلى تدمير الدبابة بالكامل ومقتل طاقمها.

سفينتان تنضمان للأسطول الروسي قبالة السواحل السورية (الجزيرة)

سفينتان روسيتان
من جانب آخر، قالت وكالة سانا السورية الرسمية إن خمسة أشخاص -بينهم طلاب- قتلوا وجرح آخرون جراء سقوط قذائف على محيط جامعة حلب، وأضافت الوكالة أن مصدر هذه القذائف هو مناطق سيطرة المعارضة المسلحة في المدينة.

وقالت وكالة مسار برس إن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب آخرون جراء غارات للطيران الحربي السوري على أحياء الهلك وبستان القصر والشيخ سعيد والطراب ومنطقة العويجة ومساكن 1070 شقة في حلب ومحيطها.

وتشن قوات النظام السوري والطيران الروسي منذ نحو أسبوعين هجوما للسيطرة على الأحياء الشرقية لمدينة حلب الواقعة تحت سيطرة المعارضة المسلحة.

من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن سفينتين صاروخيتين تابعتين لأسطول البحر الأسود الروسي غادرتا قاعدة سيفاستوبول في القرم باتجاه شرق البحر البيض المتوسط للانضمام إلى السفن الحربية الروسية المتواجدة بشكل دائم في المنطقة.

وقال بيان لوزارة الدفاع إن السفينتين "سربوخوف" و"زيلوني دول" اللتين تحملان صواريخ مجنحة من طراز كاليبر ستعبران في الساعات القادمة مضيقي البوسفور والدردنيل باتجاه السواحل السورية.

المصدر : الجزيرة + وكالات