بدأ وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وإيطاليا محادثات مع رئيس الوزراء الليبي فائز السراج اليوم الاثنين لبحث الأزمة السياسية التي تمنع حكومة الوفاق الوطني، التي يرأسها، من بسط سيطرتها خارج نطاق العاصمة.

والتقى السراج ونائباه وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون ووزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيرهما الإيطالي باولو جنتيلوني في مقر الخارجية البريطانية في لندن، ولم يدل الوزراء بتصريحات قبل الاجتماع.

ويهدف اجتماع اليوم الاثنين لمحاولة بحث سبل مواجهة انزلاق ليبيا نحو الانهيار الاقتصادي، في الوقت الذي تعثرت فيه عملية اتخاذ القرارات الاقتصادية في الدولة المنتجة للنفط نتيجة عدم تعيين وزير للمالية.

وتشعر القوى الغربية بالقلق من المقاومة التي يواجهها السراج وحكومة الوفاق الوطني من اللواء المتقاعد خليفة حفتر في شرق البلاد والذي عرقل تصويتا برلمانيا للتصديق على الحكومة.

ورفض البرلمان الليبي في الشرق مرتين تشكيلا حكوميا طرحته قيادة حكومة الوفاق الوطني كان يهدف لتمثيل الأطراف المختلفة على الساحة السياسية الليبية.

وتسبب الاضطرابات في ليبيا قلقا للدول الغربية بسبب استمرار تدفق اللاجئين غير النظاميين نحو أوروبا في قوارب تنطلق من السواحل اللبيبة، إضافة إلى وجود تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مدينة سرت.

وتدعم الأمم المتحدة حكومة الوفاق الوطني برئاسة السراج، في الوقت الذي تشهد فيه البلاد اقتتالا داخليا منذ الإطاحة بالعقيد الليبي السابق معمر القذافي عام 2011.

المصدر : رويترز