أعلن الجيش المصري اليوم الأحد مقتل أربعة من عناصره في مواجهات مع مسلحين بمحافظة شمال سيناء، دون أن يكشف هوياتهم أو رتبهم العسكرية.

وقال المتحدث باسم الجيش -في بيان على صفحته بموقع فيسبوك- إن هذه المواجهات أدت إلى "قتل ستة تكفيريين" في إشارة إلى المسلحين الذين يقاتلون قوات الجيش والشرطة.

ولم يذكر البيان بشكل محدد أين ومتى قتل هؤلاء العسكريون والمسلحون في سيناء.

وقالت مصادر أمنية ووسائل إعلام محلية إن قائد الكتيبة "103-صاعقة" العقيد رامي حسنين قتل في انفجار عبوة ناسفة بعربته المدرعة، كما قتل المجند قائد المدرعة في هذا الانفجار الذي وقع أمس السبت قرب مدينة الشيخ زويد بشمال سيناء. ولم يصدر الجيش بيانا بشأن هذا الهجوم.

وتأتي هذه التطورات بعد أسبوع من اغتيال قائد الفرقة التاسعة المدرعة العميد أركان حرب عادل رجائي أمام منزله في ضواحي القاهرة. وأعلنت جماعة "لواء الثورة" مسؤوليتها عن اغتيال رجائي الذي كان يخدم في سيناء.

وقتل مئات من عناصر الشرطة والجيش في هجمات ومواجهات مع مسلحين في شمال سيناء، في إطار حملة عسكرية لفرض السيطرة الكاملة على المحافظة.

المصدر : وكالات