قتل 15 شخصا وجرح 35 في سلسلة تفجيرات ضربت عدة مناطق من العاصمة العراقية بغداد، حسبما نقلت وكالة الأناضول عن مصدرين أمنيين. ووقعت التفجيرات رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي تفرضها السلطات العراقية.

وقال الملازم أول حاتم الجابري من شرطة بغداد "إن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه على مقربة من مرآب للسيارات في منطقة بغداد الجديدة شرقي العاصمة".

وأوضح الجابري أن عدد ضحايا الهجوم بلغ قتيلين إضافة إلى الانتحاري وإصابة 13 بجروح، في إحصاء أولي.

كما قُتل ثلاثة أشخاص وأصيب سبعة إثر تفجير عبوة ناسفة في منطقة سبع البور شمالي بغداد، بينما قتل شخص بتفجير عبوة ناسفة مثبتة بسيارته في منطقة الحرية شمال غربي بغداد، وفق المصدر نفسه.

ووقع تفجير صباح اليوم في منطقة حي العامل ذات الغالبية الشيعية جنوب غربي بغداد ما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص، إضافة إلى الانتحاري وإصابة 15 آخرين بجروح، حسب مصدر أمني آخر.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن السلطات العراقية عادة تتهم تنظيم الدولة الإسلامية بتنفيذ مثل هذه الهجمات. 

ووقعت هذه التفجيرات رغم  قيام قوات الأمن العراقية بتشديد إجراءاتها الأمنية في بغداد تحسبا لهجمات قد تستهدف تجمعات لشيعة أثناء إحيائهم طقوس شهر محرم التي توافق ذكرى مقتل الحسين بن علي قبل أكثر من 14 قرنا.

ومع حلول شهر محرم من كل عام يبدأ الشيعة في غالبية المناطق العراقية تنظيم مجالس للعزاء، وإقامة طقوس خاصة بالمناسبة، حتى تبلغ ذروتها في العاشر من محرم الذي يسمى عاشوراء.

وعادة تتهم السلطات العراقية تنظيم الدولة الإسلامية بالوقوف وراء مثل هذه التفجيرات.

المصدر : وكالات