حذّر رئيس الوزراء العراقي الأسبق إياد علاوي من دخول مليشيا الحشد الشعبي مدينة الموصل، وقال إن ذلك سيثير الكثير من الحساسيات، مبينا أن دورها يجب أن يكون في الخطوط الخلفية داعما للجيش العراقي.

وأضاف في تصريحات للجزيرة أن الانتصار العسكري على تنظيم الدولة الإسلامية يجب أن يقترن بأداء سياسي، وإلا فإنه لن يؤدي إلى تحقيق النتائج المرجوة.

وتوقع علاوي حدوث موجة نزوح كبيرة لمئات الآلاف من أهالي الموصل مع وصول المعارك إلى المدينة، كما يخشى من استخدام تنظيم الدولة السكان دروعا بشرية.

وأضاف أنه من الضروري وجود خارطة طريق سياسية إلى جانب الخطط العسكرية، يكون من شأنها الإسهام في تحسين أوضاع أهل الموصل، معلنا أنه سيعود إلى ممارسة عمله نائبا لرئيس الجمهورية العراقية.

المصدر : الجزيرة