قال المتحدث باسم القوات الخاصة في بنغازي -التابعة لبرلمان طبرق- ميلاد الزوي إن السلطات عثرت على جثث عشرة رجال مقتولين بالرصاص وعليها آثار ما يبدو تعذيبا، في إحدى ضواحي مدينة بنغازي شرق ليبيا.

ونقلت وكالة رويترز عن الزوي قوله إنه تمّ العثور على الجثث ليلة الجمعة في منطقة شبنة الواقعة تحت سيطرة اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

ولم يتضح مَن وراء مقتل الرجال العشرة، وقد تم التعرف على أصحاب خمس جثث فقط منهم، لكن الزوي لم يقدم تفاصيل.

وفي يوليو/تموز الماضي عثر على 14 جثة عليها آثار إطلاق نار في الرأس، في منطقة الليثي التي شهدت قتالا شرسا ثم سيطرت عليها قوات حفتر قبل عدة أشهر.

تجدر الإشارة إلى أن حفتر كان قد بدأ في مايو/أيار 2014 عملية عسكرية سماها "عملية الكرامة" بحجة مكافحة "الإرهاب"، واستهدفت العملية أساسا كتائب مسلحة شاركت في الدفاع عن بنغازي خلال ثورة فبراير/شباط 2001.

وسيطرت قوات حفتر بدعم من مليشيات مسلحة خلال العامين الماضيين على أجزاء من مدينة بنغازي، في حين لا تزال أحياء أخرى تحت سيطرة المقاتلين المناوئين له.

وتسبب القصف الجوي والاشتباكات منذ بدء عملية الكرامة في مقتل وجرح آلاف الأشخاص، فضلا عن دمار واسع في المدينة.

المصدر : وكالات