قال المتحدث باسم الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يرى أن استئناف الضربات الجوية على مدينة حلب السورية غير ضروري الآن.

وأضاف أن بوتين رفض استئناف الغارات الجوية لإعطاء الولايات المتحدة وقتا "لفصل الجماعات الإرهابية عن المعارضة المعتدلة وللسماح للمقاتلين والمدنيين بمغادرة حلب".

واعتبر بوتين أنه من الضروري تمديد الهدنة الإنسانية في حلب، لكنه شدد على أن روسيا تحتفظ بحقها في استخدام كل الوسائل المتاحة لها لدعم قوات النظام السوري في حال دعت الحاجة لذلك. 

ويأتي الموقف الجديد بعد ساعات من طلب هيئة الأركان الروسية إذنا من بوتين باستئناف الضربات الجوية على شرق حلب بعد توقف استمر عشرة أيام.

وأشارت هيئة الأركان إلى تزايد أنشطة من سمتهم المتشددين واستمرار سقوط قتلى من المدنيين، لتبرير طلبها.

ويبدو هذا التطور مفاجئا لكونه يأتي بعد يوم واحد من إعلان بوتين فشل مباحثاته مع الأميركيين بشأن سوريا، وتشديده على مواصلة القصف في حلب.

ففي كلمة ألقاها خلال منتدى "فالداي" الحواري في مدينة سوتشي الروسية، أعلن بوتين فشل اتفاقاته "الشخصية" مع نظيره الأميركي باراك أوباما بشأن وقف نزيف الدم في سوريا.

كما شدد على أنه لا خيار أمام موسكو سوى تطهير حلب من المتشددين رغم حقيقة وجود المدنيين بها.

وقال بوتين إنه يجب النظر إلى مأساة المدنيين في الموصل العراقية أيضا بدل التركيز على حلب وحدها.

ويأتي قرار وقف القصف على حلب بالتزامن مع تعرض موسكو لضغوط دولية بشأن تدخلها العسكري في سوريا وتزايد سقوط الأطفال في غاراتها.

وفقدت روسيا مقعدها في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، حيث رفضت الجمعية العامة ترشيحها للعضوية.

المصدر : الجزيرة + وكالات