ندد مجلس التعاون الخليجي بشدة إطلاق مليشيا الحوثي صاروخا بالستيا باتجاه منطقة مكة المكرمة أمس الخميس.

وقال الأمين العام للمجلس عبد اللطيف بن راشد الزياني في بيان "إن هذا الاعتداء الغاشم الذي ضرب بعرض الحائط حرمة هذا البلد، مهبط الوحي وقبلة مليار ونصف المليار مسلم حول العالم، استفزاز لمشاعر المسلمين، واستخفاف بالمقدسات الإسلامية وحرمتها".

ورأى الزياني أن الاعتداء دليل بارز على إمعان جماعة الحوثي وقوات علي عبد الله صالح في تجاوزاتهما، ورفضهما الانصياع لإرادة المجتمع الدولي وقراراته، والمساعي القائمة لتطبيق الهدنة، والجهود الحثيثة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية".

كما استنكرت كل من قطر والبحرين الهجوم في بيانين منفصلين، واعتبرتاه "اعتداء سافر على حرمة هذا البلد والمقدسات الإسلامية، واستفزازًا لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم".

اعتراض
وكانت قوات التحالف العربي اعترضت صاروخا بالستيا أطلقته مليشيا الحوثي مساء الخميس من محافظة صعدة اليمنية باتجاه منطقة مكة المكرمة، كما استهدفت طائرات التحالف موقع الإطلاق.

وقال مراسل الجزيرة في جدة عبد الله الزبيدي إن الصاروخ أطلق تقريبا الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المحلي، حيث تم اعتراضه وتدميره على بعد 65 كيلومترا من مكة المكرمة دون أن يخلف أي أضرار، وأكدت قيادة قوات التحالف النبأ في بيان.

ويعد هذا ثاني صاروخ يطلقه الحوثيون ويستهدف منطقة مكة المكرمة خلال الشهر الجاري، حيث اعترضت قوات التحالف في التاسع من الشهر الحالي صاروخا في سماء محافظة الطائف (غربي السعودية) ودمرته.

وقال المراسل إن الحوثيين صعدوا هجماتهم ضد السعودية منذ بدء إعلان الهدنة قبل أسبوع، مؤكدا أن عدد خروقهم للهدنة ضد منطقة نجران (جنوب السعودية) وحدها بلغ نحو ثمانين.

ويعد الصاروخ الأخير هو الـ35 الذي أطلقته مليشيات الحوثي باتجاه السعودية منذ بداية عمليات التحالف في اليمن في 26 مارس/آذار 2015.

المصدر : وكالات