أعلن متحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده أميركا أن القوات العراقية ستتوقف عن التقدم نحو مدينة الموصل (شمالي العراق) التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية لبضعة أيام بهدف إعادة التموقع والإمداد.

من جهته قال المتحدث باسم العمليات المشتركة العراقية العميد يحيى رسول إنه لا توقف في العمليات المسلحة التي تقوم بها القوات العراقية بأطراف الموصل.

وأضاف رسول في حديث للجزيرة أن هناك الآن إعادة تنظيم وتقييم للعمليات المسلحة التي جرت والتحضير للعمليات المستقبلية.

وقال رسول إن القوات العراقية تقاتل في أكثر من محور، وإن هناك تقدما في كل هذه المحاور.

وأشار إلى أنها تعمل على تنظيف المناطق وعشرات القرى التي تمت استعادتها من العبوات الناسفة والألغام التي تركها التنظيم قبل انسحابه.

وقالت مصادر عسكرية عراقية جنوب الموصل إن القوات الحكومية بدأت منذ فجر الجمعة عملية عسكرية كبيرة لاستعادة مدينة الشورة من تنظيم الدولة، وإنها تمكنت من اقتحام المدينة من محاور عدة.

وأضافت المصادر أن مواجهات مسلحة تدور داخل المدينة التي كانت القوات العراقية قد أحكمت تطويقها منذ بضعة أيام.

وتقول المصادر إن المدينة ما زالت تضم أعدادا كبيرة من العائلات لم تتمكن من الخروج منها، رغم نزوح مئات منها خلال الأيام القليلة الماضية. وتعتبر الشورة من أهم مناطق نفوذ التنظيم في محافظة نينوى وواحدة من كبرى المدن فيها.


البشمركة تتوقف
أما في المحور الشمالي، فقد أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات البشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق قد أوقفت تقدمها من ذلك المحور عند قرية باطنايا التابعة لقضاء "تلكيف" على مشارف الموصل.

وأضاف المراسل أن البشمركة تعمل على تعزيز مواقعها هناك على أن تبدأ المرحلة التالية من قبل الجيش العراقي الذي أنيطت به مهمة الهجوم على تلكيف.

وأبلغ قياديون في البشمركة الجزيرة بأن قواتهم لن تتقدم إلا إذا تلقت قرارات جديدة من قيادة الإقليم.

وأفاد مراسل الجزيرة أحمد الزاويتي بأن البشمركة أوشكوا على إنهاء مهمتهم بالسيطرة على الأراضي المحددة لهم وفقا لاتفاق مع بغداد. وأكد على محاصرتها بعشيقة وقطع الطريق بينها وبين الموصل.

المصدر : الجزيرة + وكالات