قال المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب إن روسيا تستهدف المدارس في سوريا بعدما دمرت المشافي والبنى التحتية، وذلك في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عقب مقتل عشرات الأطفال بقصف لمدرسة في بلدة حاس بريف إدلب تتهم روسيا بتنفيذه.

وأضاف حجاب في رسالته أن روسيا "تدمر الإنسان السوري وحضارته، وتريد أن تمنعه من الاستمرار في الحياة، وتقتلعه من أرضه ووطنه، وتدفع من تبقى للهجرة قسرا أو اللجوء للتطرف وفقدان الأمل بالحياة".

وخاطب حجاب الأمين العام الأممي قائلا إنه لا يطلب من الأمم المتحدة فعل شيء إزاء قتل طلاب المدرسة، لأنها لم تفعل أي شيء منذ ست سنوات إزاء المطالبات بحماية الشعب السوري، ومحاسبة مرتكبي جرائم الحرب بحقه.

وتساءل المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية "إذا كان يستحق نظام دمشق وحلفاؤه الروس والإيرانيون أن يكونوا أعضاء في الأمم المتحدة التي أنشئت لمنع الجرائم المهينة بحق الإنسانية".

المصدر : الجزيرة