قال المدير العام بالوكالة لشبكة الجزيرة الإعلامية مصطفى سواق إن المشاهد "سيرى أشياء مبهرة" على شاشات قنوات الجزيرة بعد انطلاق شكلها الجديد خلال أيام، تزامنا مع الذكرى العشرين لانطلاق شبكة الجزيرة.

وأضاف -في مقابلة مع الجزيرة نت- أن الجزيرة تعمل على استكمال مشروع كبير لتحديث البنية التحتية والتقنية بالشبكة، التي قد تصبح الأحدث من نوعها في العالم.

وأكد سواق أن تطويرا كبيرا سيظهر على الشاشات مطلع نوفمبر/تشرين الثاني 2016، الذي يوافق الذكرى العشرين لإطلاق الجزيرة، وهناك برامج جديدة مهمة يطلق بعضها مع هذه الذكرى.

وقال إن الجزيرة أنتجت في الفترة السابقة أفلاما استقصائية أثارت ضجة في أميركا وبريطانيا وفي أفريقيا وأوروبا، لأنها كانت منجزة بطريقة قوية ومهنية، وأحرجت جهات كثيرة؛ حكومات وشركات عالمية، وكل هذه الجهات كانت تهدد بجرِّ الجزيرة إلى المحاكم، وبعد ذلك تصمت لأن عملنا كان مهنيا ومتقنا.

ورأى أن الجزيرة "قدمت إضافة نوعية في المجال المعرفي، وتقدم لجمهورها الوعي الكافي بثقافة الحوار، وهذا النوع من العمل التوعوي يتجاوز حدود العمل الإعلامي العادي إلى كونه يسهم في تنمية المجتمع".

وأضاف أن الجزيرة أصبح ينظر إليها عالميا على أنها جسر بين الثقافات؛ "فهي لم تكتف بتقديم العالم العربي للأجزاء الأخرى من العالم والعكس، بل تجاوزت ذلك لتغطية الأحداث العالمية باحتراف ومهنية، وبشكل نافس مؤسسات إعلامية عالمية عريقة".

المصدر : الجزيرة