خالد شمت-برلين

قال رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله إن حل الدولتين آخذ بالتلاشي بسبب استمرار الممارسات الاستيطانية الإسرائيلية، من بينها توسيع المستوطنات في القدس المحتلة، جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي جمعه في العاصمة الألمانية بوزير خارجية ألمانيا فرانك فالتر شتاينماير.

ونبه الحمد الله إلى أن الحديث بدأ يدور حول دولة واحدة بنظامين لحل القضية الفلسطينية، مشيرا إلى أنه سيشبه نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، وأكد رفض السلطة الفلسطينية لمثل هذا التوجه.

وأشار إلى تطلع الفلسطينيين لتفعيل المبادرة الفرنسية بعقد مؤتمر دولي للسلام بالشرق الأوسط قبل نهاية العام الجاري، وإطلاق المفاوضات بمعايير جديدة، أهمها تحديد مدة زمنية لانسحاب الاحتلال من الأراضي الفلسطينية وجدول زمني أخر لإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.

من جانبه، أكد شتاينماير دعم بلاده لحل الدولتين باعتباره وسيلة تحقيق وضمان الأمن والاستقرار بالشرق الأوسط.

وردا على سؤال لمراسل الجزيرة نت حول دور برلين في إنعاش مفاوضات سلام الشرق الأوسط، قال شتاينماير إن بلاده ستواصل مساندتها للمبادرة الفرنسية، وستبذل كل ما بوسعها لتطبيق أفكار ورقة عمل قدمها الجانب الفلسطيني للحكومة الألمانية.

وامتدح الحمد الله برلين بتثبيت الاستقرار لـالموازنة العامة الفلسطينية، وإسهاماتها بتطوير البنية التحتية بالأراضي الفلسطينية، وأشار إلى وجود مصلحة لـألمانيا بمساعدة الفلسطينيين بمجالات النقل والطاقة وبناء المدارس وغيرها.

وزراء فلسطينيون وألمان التقوا في برلين في إطار اللقاء الرابع للجنة التوجيه الفلسطينية الألمانية (الجزيرة نت)

وتأتي زيارة الحمد الله لألمانيا في إطار اللقاء الرابع للجنة التوجيه الفلسطينية الألمانية التي تأسست عام 2010 كإطار للمشاورات بين الطرفين.

ونوه وزير الخارجية الألماني إلى نجاح المباحثات التمهيدية التي سبقت اجتماع اللجنة.

وشكر الحمد الله الحكومة الألمانية على المساعدات التي تقدمها للفلسطينيين بمجالات معالجة المياه والطاقة والتعليم والحكم المحلي.

واعتبر أن المجتمع الدولي مطالب بالتحرك بسرعة أكثر من أي وقت مضى، لإيقاف الاستيطان الذي اعتبره العقبة الرئيسية بوجه تحقيق سلام الشرق الأوسط.

وعبر عن أمله بقبول برلين ورقة العمل التي قدمت لها من السلطة الفلسطينية، تضمنت دعوتها للمساعدة باستكمال المؤسسات الفلسطينية وتقوية المؤسسات القائمة حاليا.

وأشار الحمد الله إلى تطلع الفلسطينيين لدعم ألمانيا لمبادرة السلام التي دعت إليها فرنسا.

المصدر : الجزيرة