قالت مصادر عسكرية إن القوات العراقية تمكنت اليوم من استعادة مدينة الرطبة في محافظة الأنبار، بعد ثلاثة أيام من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية عليها. بينما حذر وجهاء عشائريون من انتهاكات طائفية يمارسها الحشد الشعبي هناك.

وأكدت مصادر بالجيش العراقي أن الأخير سيطر بالكامل على مدينة الرطبة، وأنه يلاحق من تبقى من مقاتلي تنظيم الدولة.

وقال قائمقام المدينة عماد الدليمي إن رئيس الوزراء حيدر العبادي أمر بإبقاء أهالي الرطبة في منازلهم وعدم ترحيلهم بالقوة، ردا على محاولاتٍ لبعض قادة الجيش تقضي بإخراج العائلات بحجة تطهير مناطقهم وتفتيشها.

في الأثناء، نقلت وكالة الأناضول عن أحد وجهاء عشائر المدينة أن مليشيات الحشد الشعبي فجرت الجامع الكبير في الرطبة وحرقت عددا من منازل المواطنين وسياراتهم. وأضاف الشيخ عاصم الكبيسي تلك المليشيات سرقت بعض المولدات الكهربائية من المنازل بعد مداهمتها وسط المدينة.

وقال الكبيسي كذلك إن "الرطبة تشهد الآن عملية انتقام واسعة من قبل المليشيات ضد أهالي الرطبة بعدما اتهمتهم بأنهم من مؤيدي تنظيم الدولة".

وكان تنظيم الدولة قد تمكن الأحد من دخول الرطبة والسيطرة على نصفها في هجوم مباغت وسريع، في مسعى كما يبدو لتشتيت الجيش العراقي وقوات البشمركة من الهجوم على معقل التنظيم بـالموصل.

المصدر : الجزيرة + وكالات