استدعت إسرائيل الأربعاء سفيرها لدى اليونسكو "للتشاور" بعد التصويت لصالح مشروع قرار يؤكد أن المسجد الأقصى بحائطه الغربي تراث إسلامي خالص، وشكرت إسرائيل كلا من كرواتيا وتنزانيا لمطالبتهما بسرية التصويت، بينما رحبت منظمة التحرير الفلسطينية بالقرار.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان إن "مسرح العبث مستمر، قررت استدعاء سفيرنا لدى اليونسكو لإجراء مشاورات، وسنقرر الإجراءات التالية التي سنتخذها".

وأضاف مكتب نتنياهو أن "إسرائيل تشكر كرواتيا وتنزانيا اللتين طلبتا إجراء التصويت السري، كما تشكر جميع الدول التي صوتت لصالحها".

وكان من المقرر قبول القرار بالإجماع لولا إصرار كرواتيا وتنزانيا على التصويت السري عليه، حيث اعتبر مكتب نتنياهو أن النتيجة أفضل بالنسبة لها "حيث كانت تركيبة الدول الأعضاء في لجنة التراث العالمي هذا العام أسوأ مقارنة بالعام الماضي".

ومن داخل مقر اليونسكو في باريس، قال مراسل الجزيرة نور الدين بوزيان إن مصادر إسرائيلية ذكرت أن قرار "البلدة القديمة في القدس وأسوارها" سيعرض على التصويت مرة أخرى في المجلس التنفيذي لليونسكو، بينما ذكرت عدة مصادر أن قرار اليونسكو الذي تم التصويت عليه اليوم هو قرار نهائي.

وقد صوتت عشر دول لصالح مشروع القرار الذي قدمته الكويت ولبنان وتونس، وعارضته دولتان، بينما امتنعت ثماني دول عن التصويت، وتغيبت دولة واحدة. ولم تُعلن أسماء هذه الدول بعد أن تم التصويت السري بالظرف المختوم.

عريقات: إسرائيل تشوه الحقائق لتضم القدس المحتلة إليها (الأناضول)

ترحيب
من جهة أخرى، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في بيان "نرحب بقرار اليونسكو بشأن القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية فيها، وندعو إسرائيل إلى احترامه"، وأضاف أن إسرائيل تشن حملة مدبرة ومنسقة وباستخدام المزاعم الأثرية وتشويه الحقائق لضم مدينة القدس المحتلة إليها.

كما رحب وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي بقرار اليونسكو، وقال إنه لا بد من العمل المشترك لحماية القدس من "التخريب والتدمير الممنهج، بما فيها محاولات التهويد وإلغاء الوجود الفلسطيني من المدينة".

وبدوره، أشاد مجلس أوقاف القدس التابع لوزارة الأوقاف الإسلامية بالأردن في بيان بموقف اليونسكو "رغم المعارضة الشرسة والضغوط الهائلة التي مارستها إسرائيل على الدول الأعضاء واليونسكو لإفشاله".

واعتمد المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) الأسبوع الماضي قرارا نهائيا بأن المسجد الأقصى في القدس الشريف تراث إسلامي خالص، وذلك في اجتماع ناقش عدة قرارات اتخذتها لجان المنظمة في الفترة السابقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات