قالت مصادر في قيادة عمليات نينوى إن أفرادا من مليشيا الحشد الشعبي أعدموا أمس خمسة من أبناء إحدى القرى بأطراف القيارة التي استعادتها القوات العراقية قبل أيام، بتهمة التعاون مع تنظيم الدولة الإسلامية.

من ناحية أخرى، بث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو يظهر فيه مسلحون من الحشد الشعبي وهم يعذبون أطفالا لم تتجاوز أعمارهم 14 عاما في إحدى المناطق جنوب الموصل، وتسمع في الشريط أصوات مسلحي الحشد وهم يسخرون من الأطفال ويتهمونهم بالانتماء لتنظيم الدولة.

وكانت منظمة العفو الدولية (أمنستي) قالت في وقت سابق هذا الشهر إن المليشيات شبه العسكرية والقوات الحكومية في العراق ارتكبت انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، بما في ذلك جرائم حرب في إطار حربها على تنظيم الدولة الإسلامية.

جرائم
وسلطت أمنستي في تقريرها المعنون بـ"يعاقبون على جرائم تنظيم الدولة" الضوء على ما يتعرض له الفارون من مناطق سيطرة التنظيم من تعذيب وإخفاء قسري، وإعدام خارج القانون على أيدي المليشيات ذات الأغلبية الشيعية والقوات الحكومية.

ودعت منظمة هيومن رايتس ووتش -قبل بضعة أشهر- إلى منع الفصائل المسلحة التي لها "سجلات انتهاكات مروعة" من المشاركة في العملية المزمعة لاستعادة الموصل من تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة