اقتحمت قوات البشمركة اليوم الاثنين بلدة طوبزاوة وطوقت بعشيقة قرب مدينة الموصل، بينما أكد تنظيم الدولة الإسلامية أنه قتل عشرين عنصرا بالقوات العراقية، كما شن هجوما على منطقة سنجار وخسر فيه 15 من مقاتليه بحسب مصادر محلية.

وقال مراسل الجزيرة إن البشمركة تمكنت من تطويق بلدة بعشيقة إحدى أكبر البلدات خارج مركز مدينة الموصل، وقطعت الطريق بين البلدة والمدينة.

وهاجمت البشمركة مع الجيش العراقي اليوم أيضا بلدة طوبزاوة، حيث قال قائد عمليات تحرير محور بعشيقة اللواء نور الدين حسين إن قواته وصلت إلى المنطقة الواقعة بين البلدة وقرية تيز خراب وباتت على بعد ثمانية كيلومترات شمال شرق الموصل.

في هذه الأثناء، ذكرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة أن عشرين من أفراد القوات العراقية قتلوا في هجوم لتنظيم الدولة جنوب الموصل، بينما أشار مراسل الجزيرة إلى أن الجيش العراقي يبعد عن الموصل نحو تسعة كيلومترات بعد سيطرته على بلدة تلكيف.

وفي شرق الموصل تخوض القوات العراقية معارك في بلدة قرقوش التي كانت تقطنها أغلبية مسيحية، فبعد ثلاثة أيام من دخول الجيش ما زال عناصر من تنظيم الدولة يقصفونه من داخل بعض الأحياء.

من جهة أخرى، قال قائمقام قضاء سنجار محمد خليل إن مقاتلي البشمركة تصدوا لأعنف هجوم يشنه تنظيم الدولة على سنجار غربي الموصل منذ سنة، مضيفا أن 15 عنصرا من التنظيم على الأقل قتلوا في معركة استمرت ساعتين مقابل إصابة اثنين من قوات البشمركة.

وأكد تنظيم الدولة في بيان أنه نفذ هجوما انتحاريا على موقع للبشمركة عند المدخل الغربي لسنجار، وقال إن اثنتين من مركبات البشمركة دمرتا وقتل كل ركابهما.

المصدر : الجزيرة + وكالات