طالب رئيس مجلس محافظة الأنبار غربي العراق صباح كرحوت الحكومة العراقية بإرسال تعزيزات عسكرية وطيران للتصدي للهجوم الذي شنه مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية على مركز قضاء الرطبة.

وأشار كرحوت إلى أن القوات المشتركة من الجيش وشرطة الأنبار وحرس الحدود ومقاتلي العشائر تشتبك مع عناصر التنظيم على أطراف الرطبة.

وسيطر تنظيم الدولة على مبنى مديرية الشرطة وسط قضاء الرطبة على الحدود العراقية مع الأردن، وأكدت مصادر عسكرية في محافظة الأنبار أن التنظيم أعدم عشرات من أفراد قوات الأمن والحشد العشائري في الرطبة بتهمة التعاون مع القوات العراقية.

وأعاد التنظيم سيناريو الهجوم على مدينة كركوك، حيث اقتحم العشرات من مقاتليه بسياراتهم المفخخة وأحزمتهم الناسفة البلدة من أربعة محاور وسيطروا على بعض أحيائها.

ونقلت وكالة الأناضول عن الضابط في عمليات تحرير الأنبار المقدم محمد الدليمي قوله إن التنظيم هاجم مركز قضاء الرطبة من عدة محاور مستخدماً كافة صنوف الأسلحة.

وقالت مصادر عراقية إن ثلاثين من القوات الحكومية قتلوا في الهجوم، بينما قتل 19 من مسلحي التنظيم.

في السياق أيضا، أفاد المصدر أنه جرى اعتقال ثلاثة من عناصر التنظيم المشاركين في الهجوم أثناء المعارك، لافتا إلى أن المعتقلين الذي يحملون الجنسية العراقية اعترفوا بأنهم قدموا من منطقة عكاشات (مئة كلم غرب الرطبة).

ويتزامن هذا الهجوم مع اندلاع المعارك بين التنظيم والقوات العراقية المدعومة بقوات كردية ومليشيات الحشد وبدعم التحالف الدولي في محيط مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمال البلاد، لاستعادة المدينة التي تحمل رمزية خاصة للتنظيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات