امتد قصف الطيران الروسي ومقاتلات النظام السوري الاثنين إلى عدة مناطق سورية، أبرزها إدلب وحلب (شمال البلاد) ودوما بريف دمشق؛ مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، إضافة إلى تدمير للمباني وخسائر مادية. 

وأفاد مراسل الجزيرة بأن 15 شخصا قتلوا وأصيب آخرون بجروح وصفت بعضها بالخطيرة جراء غارات جوية شنتها طائرات روسية وأخرى سورية استهدفت مدن وبلدات كفر تخاريم بريف إدلب الشمالي الغربي ومدينة خان شيخون وكفر عويد بريف إدلب الجنوبي.

وأضاف المراسل أن الغارات أسفرت أيضا عن  تهدم مبان مؤلفة من عدة طوابق بشكل كامل، إضافة إلى دمار كبير في الأبنية وممتلكات المدنيين.

وفي دوما بريف دمشق، قتل خمسة أشخاص وجرح آخرون جراء إلقاء طائرات النظام قنابل عنقودية على أحياء سكنية.  

ودارت اشتباكات بين النظام وفصائل المعارضة في الديرخبية ومخيم خان الشيح بريف دمشق الغربي.

ونقل مراسل الجزيرة عن المعارضة أنها قتلت عددا من قوات النظام وأسرت مجموعة مقاتلة -بينهم ضابط كبير- وتزامن ذلك مع قصف روسي وسوري مكثف استهدف مواقع المعارضة في مخيم خان الشيح.

القصف الروسي أضر سكان حلب كثيرا (رويترز)

قصف حلب
وفي حلب، أفاد مراسل الجزيرة بأن عدداً من المدنيين أصيبوا بجروح جراء غارتين لطيران النظام استهدفتا جمعية الهادي وقرية المنصورة في ريف حلب الغربي، مما أسفر أيضا عن أضرار مادية.

وقالت وكالة سانا الرسمية إن قوات النظام والمليشيات المتحالفة معها أحكمت سيطرتها على تلة بازو، جنوب غرب الكليات الحربية العسكرية في حلب.

وكانت قوات النظام والمليشيات شنت أمس الأحد هجوما واسعا على تلة بازو الإستراتيجية التي تسمح بالسيطرة ناريا على عدد من أحياء حلب الغربية والكليات العسكرية.    

إلى ذلك، تشهد مدينة حلب وريفها الجنوبي تصعيداً كبيرا على أغلب الجبهات، وسط قصف كثيف طال معظم مناطق ريف حلب الجنوبي، وشمل بلدة كفرداعل وبلدة أورم الكبرى ومنطقة الراشدين ومحيط بلدة كفرناها بريف حلب الغربي.

ودارت اشتباكات بين فصائل المعارضة والقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها على جبهات  حيي الشيخ سعيد والعامرية، وأطراف مشروع 1070 في جنوب غرب إحياء حلب الشرقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات