قال مجلس الوزراء السعودي إن المملكة عازمة على مواصلة مكافحة الأنشطة الإرهابية لحزب الله اللبناني، مجددا الاستمرار في العمل مع الشركاء في أنحاء العالم لكشف الأنشطة الإرهابية والإجرامية.

وأشار المجلس خلال اجتماعه برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز إلى ما اتخذته المملكة من تصنيف شخصين وكيان واحد لارتباطهم بأنشطة إرهابية، وتأكيد فرض العقوبات عليهم استناداً لنظام جرائم الإرهاب وتمويله ونظام مكافحة غسل الأموال.

وكانت المملكة أعلنت قبل أيام إدراج لبنانيين اثنين وشركة لبنانية مسجلة في العراق على قائمة الإرهاب لارتباطهم بأنشطة تابعة لحزب الله، وقالت إنه سيتم فرض عقوبات عليهم في إطار "مكافحة الأنشطة الإرهابية".

وضمت القائمة أسماء كلا من محمد المختار فلاح كلاس (29 عاما) وحسن حاتم جمال الدين (33 عاما) وشركة المنظفات العالمية، وهي شركة لبنانية مسجلة في العراق ومركزها الرئيسي يوجد في العاصمة بغداد ولها مكتب في لبنان.

وأوضح بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية أن هذا التصنيف والعقوبات يأتيان استنادا لنظام جرائم الإرهاب وتمويله ونظام مكافحة غسل الأموال، الذي يستهدف الإرهابيين وداعميهم ومن يعمل معهم أو نيابة عنهم، مشيرة إلى أنه سيتم تجميد أي أصول تابعة لتلك الأسماء المصنفة وفقاً للأنظمة المرعية في المملكة.

كما أعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات مشتركة مع السعودية ضد الشخصين والشركة المتهمين بدعم حزب الله.

ويتهم هؤلاء بتسهيل التحويلات المالية لصالح أنشطة أدهم طباجة، وهو رجل أعمال يعمل في لبنان والعراق ويخضع لعقوبات أميركية بتهمة تقديم الدعم المالي واللوجستي لحزب الله.

المصدر : الجزيرة + وكالات