وزير الدفاع الأميركي يزور كردستان العراق بعد بغداد
آخر تحديث: 2016/10/23 الساعة 13:50 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/10/23 الساعة 13:50 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/22 هـ

وزير الدفاع الأميركي يزور كردستان العراق بعد بغداد

البارزاني (يمين) يصافح كارتر خلال لقائهما اليوم (الأوروبية)
البارزاني (يمين) يصافح كارتر خلال لقائهما اليوم (الأوروبية)

وصل وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر اليوم الأحد إلى أربيل عاصمة كردستان العراق لبحث الدور الذي تلعبه القوات الكردية في معركة استعادة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك بعد يوم من زيارته بغداد.

وسيجري كارتر مباحثات مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني.

وكان الوزير الأميركي قد أشاد بـ"التنسيق التام" بين القوات الحكومية العراقية وقوات البشمركة الكردية في الهجوم على الموصل، رغم التوتر الكامن بين بغداد والحكومة المحلية في أربيل.

وتمكنت قوات البشمركة من استعادة مناطق تقع شمال الموصل وشرقها.

وتنص خطة الهجوم العراقية على أن يتوقف المقاتلون الأكراد على بعد نحو عشرين كلم من المدينة ليتركوا القوات الحكومية تتولى عملية دخول الموصل.

وقال مسؤول عسكري أميركي السبت في بغداد إن المسلحين الأكراد "وصلوا تقريبا" إلى هذا الخط المحدد على مسافة عشرين كلم مؤكدا أن الوضع سيتضح اليوم الأحد أو غدا الاثنين.

لقاء واقتراح
وكان كارتر قد التقى السبت في بغداد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي والقائد العسكري للتحالف الدولي بقيادة واشنطن الجنرال الأميركي ستيفن تاونسند.

وطرح كارتر عرضا من الحكومة التركية لمشاركة قواتها في معركة تحرير الموصل، غير أن رئيس الحكومة العراقية رفضه.

وقال العبادي في تصريحات صحفية إن معركة الموصل أمر سيتعامل معه العراقيون, وإذا كانت هناك حاجة للمساعدة فسيطلبها العراق من تركيا أو من دول أخرى.

وانطلقت فجر الاثنين الماضي معركة استعادة الموصل بمشاركة 45 ألفا من القوات التابعة لحكومة بغداد، سواء من الجيش أو الشرطة، مدعومين بالحشد الشعبي وحرس نينوى، إلى جانب قوات البشمركة، وإسناد جوي من جانب مقاتلات التحالف الدولي.

وبدأت هذه القوات الزحف نحو الموصل من محاورها الجنوبية والشمالية والشرقية، من أجل استعادتها من قبضة التنظيم الذي يسيطر عليها منذ 10 يونيو/حزيران 2014.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات