طالبت نقابة أطباء مصر ثلاث جهات حكومية اليوم الأحد بنقل الطبيب عصام الحداد مساعد الرئيس المعزول محمد مرسي، من محبسه إلى المستشفى لتلقي العلاج بعد إصابته بأزمة قلبية.

ووجهت النقابة خطابات إلى النائب العام المستشار نبيل صادق ووزير الداخلية مجدي عبد الغفار ورئيس مجلس حقوق الإنسان محمد فائق، تدعو فيها إلى نقل الحداد لأقرب مستشفى لإجراء الفحوص الخاصة بالقلب وبعد ذلك تقرير العلاج المطلوب.

وأوضحت النقابة في بيان أنها تلقت شكوى من أسرة القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين، تفيد بتعرضه لأزمة قلبية في 15 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وأنه يشكو من عدم خضوعه للفحوص اللازمة وعدم تلقيه العلاج اللازم.

وكان الطبيب عصام الحداد عضوا في مكتب الإرشاد التابع للجماعة حتى تعيينه مساعدا للشؤون الخارجية والتعاون الدولي لأول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا بمصر محمد مرسي.

ويقبع الحداد في السجن على ذمة القضية المعروفة بالتخابر مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي ينظر في نقضها بعد غد، وقد عوقب فيها بالسجن المؤبد مثل مرسي.

وفي هذا السياق أيضا، دشنت "‏رابطة أسر معتقلي سجن العقرب" (أهلية) اليوم الأحد، عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وسما (هاشتاغ) #أنقذوا_عصام_الحداد، لدعم المسؤول المصري السابق.

وكانت منى إمام زوجة الحداد ذكرت على صفحتها بالفيسبوك في 16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري أن زوجها "المحبوس انفراديا بسجن العقرب جنوبي القاهرة أصيب بأزمة قلبية والسجن يرفض علاجه".

المصدر : وكالة الأناضول