عبرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) عن قلقها إزاء مصير 4000 شخص قالت إنهم فروا من مناطق محيطة بمدينة الموصل منذ بدء عملية استعادة المدينة من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

وحذرت منظمة اليونيسيف من أن ظروف الإقامة في مخيمات اللاجئين بالغة السوء، حيث أفاد ممثل المنظمة بالعراق أن المساعدات التي وزعت على النازحين من الموصل تكفي لأسبوع واحد فقط.

وكانت اليونيسيف قد أعدت خططا لمساعدة أكثر من 700 ألف شخص أثناء عملية الموصل، بينهم نصف مليون طفل.

وقال ستيفن أوبراين مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية الأربعاء إنه يشعر بالقلق الشديد على سلامة نحو 1.5 مليون شخص في الموصل، متوقعا أن ينزح مليون شخص منهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات