فرقت مليشيا الحوثي بالقوة احتجاجات في السجن المركزي بالعاصمة صنعاء، بسبب سوء التغذية، وتردي الأوضاع المعيشية للسجناء، والإفراجِ عن سجناء في قضايا جنائية من المحسوبين على الحوثيين.

وقد استخدمت مليشيا الحوثي الرصاص الحي والغازات المدمعة لتفريق السجناء وإعادتهم إلى أماكنهم، فيما أحرق السجناء بعض أدواتهم.

ونقلت وكالة الأناضول عن محام يتابع عددا من قضايا السجناء، أن عملية فض الاحتجاجات أدت إلى سقوط جرحى، دون أن يذكر عددهم أو طبيعة إصاباتهم.

وأوضح أن الاحتجاجات جاءت للمطالبة بتصحيح أوضاع السجناء جراء نقص الغذاء، وتدهور الرعاية الصحية في السجن، فضلا عن مطالبة بعضهم بسرعة الإفراج عنهم.

وبث ناشطون صورا من داخل السجن يظهر فيها مسؤولو مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في ساحة السجن بعد توقف الاحتجاجات.

ووفق المصدر نفسه، فإن السجن المركزي -الذي يقبع فيه حوالي 2500 سجين- شهد في أوقات سابقة احتجاجات نفذها سجناء للأسباب نفسها.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة