البشمركة تستعيد قرى جديدة وتتقدم نحو بعشيقة
آخر تحديث: 2016/10/23 الساعة 14:55 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/10/23 الساعة 14:55 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/22 هـ

البشمركة تستعيد قرى جديدة وتتقدم نحو بعشيقة

أعمدة الدخان تتصاعد بعد قصف مواقع لتنظيم الدولة في بلدة نوران أثناء تقدم قوات البشمركة شمال شرق الموصل (رويترز)
أعمدة الدخان تتصاعد بعد قصف مواقع لتنظيم الدولة في بلدة نوران أثناء تقدم قوات البشمركة شمال شرق الموصل (رويترز)

حققت قوات البشمركة تقدما في محور بعشيقة في اليوم السابع من بدء عملية استعادة مدينة الموصل، وقالت مصادر عسكرية كردية إن قواتها سيطرت على ثلاث قرى بجبهتي نوران وبعشيقة وتواصل التقدم نحو قرى أخرى، بينما تحدثت أنباء عن قطع تلك القوات الطريق الرئيسي بين بعشيقة والموصل، في غضون ذلك أعلن الجيش العراقي مقتل مساعد بارز لزعيم تنظيم الدولة في غارة جوية وسقوط ضحايا مدنيين جراء العمليات العسكرية جنوب الموصل.

وقال رئيس الأركان العامة بإقليم كردستان العراق الجنرال جمال محمد لوكالة الأناضول إن قواته سيطرت على قرى الفاضلية وتربزا وعمر قامجي ومستمرة بالتقدم إلى قرى أخرى.

وفي السياق، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر في قوات البشمركة أن تلك القوات سيطرت على الطريق الرئيسي بين بعشيقة والموصل وأضحت على بعد 11 كلم شمال شرق الموصل وتحاصر المدينة من الجهات الشرقية والجنوبية والشمالية.

وأوضح القائد الميداني الكردي حجي خدر أن قوات البشمركة تحاصر تنظيم الدولة في قرى خورسيباد وجمكى وديريك على أطراف بعشيقة محاصرة كاملة وتستعد لاقتحامها، مشيرا إلى أن قوات البشمركة فجرت سيارتين مفخختين لتنظيم الدولة أثناء محاولتهما استهداف البشمركة على الطريق الرئيسي، كما فجر طيران التحالف سيارة مفخخة أخرى في المنطقة نفسها.

في هذه الأثناء، أعلن الجيش العراقي مقتل أحد أبرز مساعدي زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي وعدد من مرافقيه في غارة جوية جنوب مدينة الموصل، ونقلت الأناضول عن بيان لقيادة طيران الجيش العراقي أن الضربة الجوية استهدفت المدعو أبو أسامة في بلدة تلسقف قرب الموصل ما أسفر عن مقتله مع عدد من معاونيه.

وفي تطور متصل بالعمليات العسكرية تضاربت الأنباء عن مقتل وإصابة أفراد عائلة جنوب الموصل، فبينما تحدثت الأنباء عن قصف جوي قالت مصادر عسكرية عراقية إن امرأتين وطفلة قتلوا وأصيب خمسة آخرون اليوم جراء انفجار عبوة ناسفة أثناء محاولتهم الفرار بين قريتي ارفيلة والحود بناحية القيارة جنوب الموصل.

اشتباكات
وفي وقت سابق أفاد مراسل الجزيرة ناصر شديد أن ناحية "برطلة" شرق الموصل شهدت اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة بين الجيش العراقي وتنظيم الدولة، وذلك مع بدء قوات عراقية التقدم باتجاه مدينة "تلكيف" التي تعد الضاحية الشمالية للمدينة، ودخولها الحمدانية بالجنوب الشرقي بدعم من طيران التحالف الدولي.

وأشار المراسل إلى أن ناحية برطلة -ذات الغالبية المسيحية التي تبعد نحو 15 كلم عن وسط الموصل- شهدت اشتباكات بين الجيش العراقي ومقاتلي التنظيم رغم أن الجيش أعلن السيطرة عليها الخميس، وأوضح المراسل وجود اشتباكات وقصف متقطع في برطلة حيث تسعى القوات العراقية لتطهيرها من جيوب ما زالت تسيطر عليها عناصر من تنظيم الدولة بأطراف البلدة.

وفي السياق، قال مراسل الجزيرة أمير فندي -الموجود على مشارف بلدة تلسقف في سهل نينوى- إن الجيش العراقي يشن هجوما منذ صباح السبت على بلدة تلكيف ووصل إلى تخومها، بينما تولت قوات البشمركة الهجوم على بلدة باطنايا قائلة إنها وصلت إلى مشارفها.

وأضاف أن قوات البشمركة تمكنت من السيطرة على بلدة فلفيل من جهة سد الموصل، وأنها وصلت إلى ساحة التبادل التجاري في ضواحي الموصل.

من جهة أخرى، أعلن الجيش العراقي تمكن وحداته من تحرير أجزاء وسط بلدة "قرقوش" المسيحية جنوب شرقي مدينة الموصل، حيث دخلت وحدات عسكرية وسط البلدة التي تبعد عشرين كيلومترا جنوب شرقي الموصل.

في الأثناء، قال مراسل الجزيرة ناصر شديد -من محيط منطقة الحمدانية جنوب شرق الموصل- إن قوات الجيش دخلت البلدة وسيطرت على نحو 40% من مساحتها ورفعت أعلامها فوق مبنى الصحة والقائمقامية، بينما يواصل طيران التحالف قصف مواقع تنظيم الدولة بالمناطق التي لا تزال تحت سيطرته في البلدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات