أعلن الأمين العام لحزب العدالة والتنمية المغربي عبد الإله بنكيران اليوم أنه سيتحالف مع حزب الاستقلال وحزب التقدم والاشتراكية لتشكيل الحكومة الجديدة، لكن مقاعد الأحزاب الثلاثة غير كافية لنيل الأغلبية في مجلس النواب.

وقال رئيس الحكومة المكلف الذي فاز حزبه بالانتخابات البرلمانية في كلمة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني لحزبه إنه سيتحالف رسميا مع حزب التقدم والاشتراكية، وأضاف أن حزب الاستقلال -الذي حل ثالثا في الانتخابات البرلمانية- سينضم للتحالف الحكومي رغم أن أمينه العام حميد شباط "كان يسيء إلينا في مرحلة سابقة لكننا تجاوزنا ذلك".

وشهد المغرب في السابع من الشهر الجاري انتخابات برلمانية هي الثانية من نوعها منذ تبني دستور جديد في صيف 2011، وأفرزت الانتخابات فوز حزب العدالة والتنمية بـ125 مقعدا متبوعا بغريمه حزب الأصالة والمعاصرة بـ102 من أصل 395 مقعدا، ليستأثر الحزبان وحدهما بـ57.7% من مقاعد المؤسسة التشريعية.

غير كاف
ولا تكفي المقاعد التي فاز بها حزبا التقدم والاشتراكية والاستقلال لتشكيل التحالف الحكومي مع حزب العدالة والتنمية، فمجموع مقاعد الأحزاب الثلاثة هو 183 مقعدا، في حين يتطلب تشكيل حكومة جديدة 198 مقعدا على الأقل.

وقال بنكيران، وهو أول زعيم سياسي مغربي يترأس الحكومة مرتين، إن أحزابا أخرى ستحسم توجهها الأسبوع المقبل، وأضاف أنه ليس مضطرا لانتظار حزب التجمع الوطني للأحرار الذي شارك في التحالف الحكومي السابق، ذلك أن هذا الحزب يستعد لعقد مؤتمر استثنائي لانتخاب أمين عام جديد له عقب تقديم زعيمه الحالي صلاح الدين مزوار استقالته بسبب نتائج الحزب في الانتخابات الأخيرة.

وكلف الملك محمد السادس في العاشر من الشهر الحالي بنكيران بتشكيل الحكومة ليلتقي في الأيام القليلة الماضية بمسؤولي مختلف الأحزاب التي حازت مقاعد في الانتخابات ما عدا الأصالة والمعاصرة الذي أعلن العدالة والتنمية أنه لن يتحالف معه، وكذلك أعلن الحزب الآخر.

وكانت الحكومة المنتهية ولايتها تتكون من أحزاب العدالة والتنمية والأحرار والحركة الشعبية والتقدم والاشتراكية.

المصدر : الفرنسية