تعذر إجلاء جرحى حلب رغم تمديد الهدنة
آخر تحديث: 2016/10/22 الساعة 16:43 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/10/22 الساعة 16:43 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/21 هـ

تعذر إجلاء جرحى حلب رغم تمديد الهدنة

فرق الدفاع المدني تسعف أحد المصابين جراء القصف الجوي بحلب قبل أيام (الأوروبية)
فرق الدفاع المدني تسعف أحد المصابين جراء القصف الجوي بحلب قبل أيام (الأوروبية)

ما زال مئات الجرحى والمرضى بالأحياء الشرقية في حلب ينتظرون إجلاءهم للعلاج، حيث تقول الأمم المتحدة والفرق الإغاثية إنها لم تحصل على الضمانات الأمنية بعد بالرغم من تمديد روسيا للهدنة.

ومن المقرر أن تنتهي الهدنة التي بدأت صباح الخميس عند الساعة الرابعة مساء اليوم بتوقيت غرينتش، بينما لم تشهد ثمانية ممرات أعلنتها روسيا والنظام السوري للسماح للسكان والمقاتلين بمغادرة حلب الشرقية أي حركة.

وقال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ينس لاركي أمس إن المنظمة الدولية لم تحصل على الضمانات المتعلقة بالظروف الأمنية، مضيفا أن موظفي الإغاثة لم يتمكنوا من الانتشار في مواقعهم غرب حلب.

وبدورها، قالت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سوريا إنجي صدقي أمس إن فرق اللجنة جاهزة للدخول إلى حلب ولكن ليس لديهم أي ضمانات أمنية لإجلاء الجرحى، وأضافت "كل شيء لا يزال معلقا".

وكان المنسق الأممي للشؤون الإنسانية في سوريا يان إيغلاند قال الخميس إن الأمم المتحدة حصلت على موافقة من روسيا والحكومة السورية ومن فصائل سورية مسلحة لتنفيذ عملية الإجلاء، وتحدث المبعوث الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا عن وجود نحو ستمئة جريح ومريض في أحياء حلب المحاصرة، بعضهم بحاجة لرعاية صحية عاجلة.

وسبق أن رفض الائتلاف الوطني المعارض إجلاء الجرحى دون ضمانات أمنية، كما صرح متحدث باسم حركة أحرار الشام لوكالة الأنباء الألمانية بأن الغموض يكتنف حقيقة الاقتراح الروسي بالإجلاء الذي لم يقدم أي ضمانات للمصابين من المدنيين الذين سيتم إجلاؤهم بعدم التعرض للاعتقال من قبل النظام، كما لم يعرض إيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين في المدينة، وفق قوله.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات