قال الرئيس السوداني عمر البشير إن بلاده ستشهد تعديلات دستورية ستستحدث منصب رئيس وزراء وفقا لنتائج الحوار الوطني. ودعا البرلمان إلى تكثيف العمل لإنجاز التعديلات الدستورية في أقرب وقت ممكن.

وأعرب البشير -لدى مخاطبته أعمال دورة الانعقاد الثالثة لمجلس الشورى القومي للمؤتمر الوطني مساء أمس الجمعة- عن أمله في أن يعمل البرلمان على تكثيف جهوده لإنجاز وإجازة هذه التعديلات قبل نهاية دورته الحالية بنهاية العام الجاري .

وأكد أن المؤتمر الوطني "سيكون صاحب القدح المعلى في التنازل عن الوظائف الوزارية على كل المستويات الاتحادية والولائية باعتبار أنه صاحب المبادرة، وسنفسح المجال للآخرين لإتاحة أكبر قدر من المشاركة على كل المستويات بالمركز والولايات".

وأوضح الرئيس أنه سيتم الدفع كذلك بمقترحات لتعديل قانون الانتخابات "بما يمكن من مشاركة القوى التي شاركت في الحوار في الجهاز التشريعي، حيث يتيح التعديل الاستيعاب بالتعيين لأعضاء الهيئة التشريعية بجانب الأعضاء الحاليين الذين أتوا عبر الانتخاب بالدوائر الجغرافية والتمثيل النسبي".

وجدد البشير التأكيد على أن "الباب مفتوح للحاق بقية القوى التي لم تشارك للتوقيع على الوثيقة التي خرج بها الحوار الوطني تعبيرا عن الرغبة في أن يأتي الجميع للسلام وحقن دماء أبناء السودان" مؤكدا في الوقت نفسه أنه "لا مجال لأي حوار سياسي بالداخل أو الخارج، والتفاوض سيستمر فقط مع الحركات المسلحة من أجل إنهاء الحرب".

المصدر : الجزيرة + وكالات