طالب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين رمضان عبد الله شلّح الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإلغاء اتفاق أوسلو، كما دعا إلى إنهاء الانقسام وإطلاق حوار وطني شامل.

وفي كلمة متلفزة خلال مهرجان جماهيري الجمعة بمناسبة الذكرى 29 لانطلاقة الحركة، طرح شلح مبادرة من عشر نقاط للخروج من الوضع الفلسطيني الراهن، منها سحب منظمة التحرير الفلسطينية الاعتراف بإسرائيل، وإعادة بناء المنظمة لتصبح الإطار الوطني الجامع لكل القوى الفلسطينية.

كما دعا شلح إلى إنهاء الانقسام الحاصل بين حركة التحرير الفلسطيني (فتح ) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) منذ 2007، وأكد أن حركته تمد يدها للجميع ولكل قوى ومكونات الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى "أن إنهاء الانقسام يكون بمبادرة في يد الرئيس عباس".

وقال شلّح في كلمته أيضا إن "واقع الأمة العربية اليوم وموقفها من قضيتنا لم يكن هكذا على مرّ سنوات الصراع، وكأن فلسطين لم تعد تعني لها شيئا".

وفي سياق آخر، رأى الأمين العام للجهاد أن أي اعتداء يتعرض له أي معتقل فلسطيني محرر "هو اعتداء على كل الحركة الأسيرة والمقاومة بكل فصائلها"، مضيفا "ومهما طال الزمن لا زلنا على موعد مع الحرية".

وكانت حركة الجهاد الإسلامي نظمت في مدينة غزة بعد ظهر الجمعة مهرجانا جماهيريا حاشدا، وشارك الآلاف من أنصار الحركة في المهرجان الذي أقيم على أرض "ساحة الكتيبة" غرب المدينة، تحت اسم "الجهاد ميلادنا المتجدد".

المصدر : الجزيرة + وكالات