قال التحالف العربي إن الحوثيين وحلفاءهم ارتكبوا نحو تسعمئة خرق للهدنة في 24 ساعة، وشمل ذلك إطلاق قذائف على الأراضي السعودية، بينما دعا مسؤول حوثي كبير مسلحي المليشيات لتكثيف استعداداتهم العسكرية، وذلك رغم دعوة المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى الالتزام بالهدنة.

وأضاف التحالف في بيان له مساء الجمعة أن 265 من مجموع 692 خرقا داخل الأراضي اليمنية وقعت في محافظة تعز، التي شهدت هجمات لمسلحي جماعة الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في الساعات الأولى من وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ منتصف ليلة الخميس.

أما الخروقات باتجاه الأراضي السعودية فكان مجموعها 205 خروق، وتوزعت بين قطاعي نجران وجازان (جنوبي المملكة).

وفي وقت سابق الجمعة، قال مراسل الجزيرة إن طائرات التحالف دمرت منصة صواريخ بين مأرب وصنعاء، وذلك بعد ساعات من اعتراض دفاعات التحالف ثلاثة صواريخ أطلقتها مليشيات  الحوثي وقوات صالح باتجاه مأرب (شرق العاصمة صنعاء).

وبُعيد سريان الهدنة -التي تستمر مبدئيا ثلاثة أيام- هاجم الحوثيون وحلفاؤهم مواقع للجيش والمقاومة في صرواح والمخدرة بمأرب، كما شنوا هجمات في محافظات تعز والضالع وشبوة والجوف، وفي منطقة نِهْم (شرق صنعاء).

وفي إطار الخروق نفسها، أعلن الدفاع المدني السعودي سقوط قذائف جديدة الجمعة على محافظتي صامطة والحرث (جنوب غرب المملكة).

يأتي ذلك في وقت أفاد فيه مراسل الجزيرة بأن الجيش الوطني اليمني تمكن من السيطرة على المواقع والمباني المطلة على الجمارك في مديرية كتاف والبقع بمحافظة صعدة، ردا على عدم التزام مليشيا الحوثي وصالح باتفاق الهدنة.


وضع الهدنة
في الأثناء، دعا رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى صالح الصماد مليشيا الحوثي وقوات صالح إلى مضاعفة الجهود العسكرية، ووصف الصماد هدنة المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد بأنها مزعومة ومهزلة.

وربط المسؤول الحوثي البارز بين وقف دائم وشامل وغير مشروط للقتال ورفع الحصار برا وبحرا وجوا، وبين تجسّد الهدنة. لكن ولد الشيخ أحمد قال في بيان الجمعة إن الهدنة متماسكة إلى حد كبير، وتحدث عن تحسن في الوضع في صنعاء ومناطق أخرى. 

وحث أطراف النزاع على التحلي بضبط النفس وتفادي التصعيد، والانخراط التام في وقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة، وذكّر المبعوث الدولي الأطراف المتحاربة بواجبها في ضمان وصول المساعدات الإنسانية دون عراقيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات