قرر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إرسال قوات إضافية إلى محافظة كركوك (شمال العراق) لمطاردة ما سماها "فلول الإرهاب"، وذلك بعدما شن مقاتلون من تنظيم الدولة الإسلامية هجمات مباغتة على المدينة الجمعة أسقطت قتلى، بينهم إيرانيون.

وقالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن مسلحي التنظيم سيطروا على ثمانية أحياء في مدينة كركوك، وقطعوا الطريق الواصل بين المدينة والعاصمة بغداد، بينما قالت قوات الأمن الكردية إنها تحاصر عددا من المسلحين يتحصنون داخل مبان في المدينة.

وأدت الهجمات إلى مقتل 13 من العاملين في محطة كهرباء تحت الإنشاء، بينهم أربعة مهندسين إيرانيين.

وتواصلت المواجهات الليلة بين مقاتلي تنظيم الدولة والقوات الكردية التي تلقت تعزيزات لم تحل دون سقوط قتلى وجرحى في صفوفها بسبب الهجمات التي شملت عدة تفجيرات انتحارية.

وقال مراسل الجزيرة ناصر شديد إن تعزيزات تم استقدامها مساء الجمعة من أربيل والسليمانية في إقليم كردستان العراق، مشيرا إلى أن بعض القوات تم سحبها من جبهة الخازر قرب الموصل  مركز محافظة نينوى.

ونقل عن مصادر أمنية كردية أن ما بين ستين وسبعين من مسلحي تنظيم الدولة يشاركون في الهجوم الذي بدأ فجر الجمعة بتسلل مهاجمين إلى محطة كهرباء في منطقة الدبس، حيث فجّر بعضهم أنفسهم؛ مما أسفر عن مقتل 14 من الموظفين وأفراد الأمن.

أحد المصابين في المواجهات بين القوات الكردية ومسلحي تنظيم الدولة بكركوك (رويترز)

اختراق كبير
ووصف المراسل الهجوم بأنه اختراق كبير، وقال إن هناك رواية تفيد بأن المسلحين تسللوا من منطقتي الحويجة والرياض، بينما قال محافظ كركوك نجم الدين كريم إنهم عبارة عن "خلايا نائمة" تحركت من داخل المدينة.

وبحلول مساء الجمعة تبادلت قوات الأمن الكردية النار مع مسلحي تنظيم الدولة الذين تحصن بعضهم في مسجد وداخل بعض المباني، وفق مصادر محلية. وقال شهود إنهم رأوا المسلحين على متن سيارة ودراجات نارية في اثنين من أحياء المدينة الجنوبية.

وأعلنت سلطات كركوك حظر التجول ليلا في المدينة، وقال المحافظ في بيان إن القوات الأمنية سيطرت على الوضع، ونفى دخول المهاجمين إلى أي من المقرات الحكومية أو الأمنية.

وفي وقت سابق الجمعة، أفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات للتحالف الدولي قصفت مواقع تحصن فيها بعض مسلحي تنظيم الدولة بالمدينة، وقالت مصادر أمنية في محافظة كركوك إن مقاتلين من حزب العمال الكردستاني شاركوا إلى جانب قوات الأمن الكردية في الاشتباكات.

المصدر : الجزيرة + وكالات