نفت سلطنة عمان الخميس أنباء عن استخدام الحوثيين أراضيها في تهريب الأسلحة إلى اليمن.

وفي بيان، نفت الخارجية العمانية مرور أي سلاح عبر أراضيها إلى جهة أخرى، مكذبة خبرا كانت وكالة رويترز قد أذاعته عن تهريب أسلحة إلى اليمن عبر الأراضي العمانية.

وقالت الوزارة إن مثل هذه المسائل نوقشت مع عدد من دول التحالف العربي والولايات المتحدة وبريطانيا، وتم تفنيدها والتأكد من عدم صحتها.

وأضافت أن السواحل اليمنية القريبة من السواحل العمانية لا تقع تحت نطاق أي سلطة حكومية في الجمهورية اليمنية، ولذلك فهي متاحة لاستخدام تجار السلاح.

وفي وقت سابق من يوم الخميس، نقلت رويترز عن مسؤولين أميركيين وغربيين ويمنيين لم تسمهم، القول إن إيران كثفت عمليات نقل السلاح إلى الحوثيين.

وقال المسؤولون للوكالة إن جانبا كبيرا من عمليات التهريب تم عن طريق سلطنة عمان المتاخمة لليمن، بما في ذلك الطرق البرية استغلالا للثغرات الحدودية بين البلدين.

ويقول مسؤولون يمنيون وآخرون كبار في المنطقة -بحسب وكالة رويترز- إن العمانيين ليس لهم دور نشط في عمليات نقل السلاح، وإن كانوا يغضون الطرف عنها ولا يبذلون جهدا كبيرا لوقفها.

ويشهد اليمن حربا منذ قرابة عامين بين القوات الموالية للحكومة اليمنية وبين مسلحي الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، مخلفة أوضاعاً إنسانية صعبة.

ومنذ 26 مارس/آذار 2015، يشن التحالف العربي بقيادة السعودية وبمشاركة جميع دول الخليج -ما عدا سلطنة عمان- عمليات عسكرية في اليمن ضد الحوثيين وقوات صالح.

المصدر : الجزيرة + وكالات