أصيب عدة مدنيين بجروح خطيرة نتيجة استهدافهم من قناصة جيش النظام السوري إثر محاولتهم العبور من أحياء حلب الشرقية إلى أحيائها الغربية، ورصدت كاميرا الجزيرة عدم وجود أي حركة عند معبر بستان القصر الذي كان يفترض أن يعبره المدنيون إلى مناطق النظام.

وقال مراسل الجزيرة في حلب عمرو حلبي إن معبر بستان القصر الذي يربط بين أحياء حلب الشرقية والغربية لا يزال مغلقا بسبب استهدافه من قبل قناصة النظام السوري، حيث أصيب عدة مدنيين بالرصاص أثناء محاولتهم العبور.

وأضاف أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين مقاتلي المعارضة المسلحة وجيش النظام السوري الذي حاول التسلل إلى حي بستان القصر وإلى مناطق المعارضة، حيث أكد ناشطون مقتل عدة جنود للنظام.

وأظهرت الصور التي التقطتها كاميرا الجزيرة خلو المعبر من المدنيين أو حركة العبور، وذلك بالرغم من ادعاء جهات إعلامية موالية للنظام خروج مدنيين باتجاه مناطق سيطرة النظام.

وكانت قوات النظام السوري اتهمت المعارضة السورية وجبهة فتح الشام باستهداف معبر بستان القصر بالقذائف الصاروخية، وقالت إن النظام ملتزم ببنود الهدنة ولم يرد على مصادر إطلاق النار.

كما سبق أن ألقت مروحيات النظام مئات الآلاف من المنشورات فوق الأحياء الشرقية لمدينة حلب، توضح فيها خريطة للمعابر الإنسانية المخصصة لخروج المدنيين، وتدعو مقاتلي المعارضة إلى تسوية أوضاعهم أو الخروج بأسلحتهم الفردية إلى أماكن أخرى يختارونها.

وقالت وسائل إعلام النظام السوري إن جيش النظام أزال السواتر والألغام في الطريق إلى دوار الجندول في حلب، تمهيدا لإدخال سيارات إسعاف وأخرى لنقل المسلحين من الأحياء الشرقية، بالتزامن مع بدء هدنة مؤقتة أعلنتها روسيا صباح اليوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات