قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ إن مجموعة السفن العسكرية الروسية -وبينها حاملة طائرات- المتجهة إلى شرق البحر المتوسط قد تشن هجمات على حلب المحاصرة.

وقال ستولتنبرغ في مقر الحلف في بروكسل "نحن قلقون إزاء قيام مجموعة السفن الروسية بدعم العمليات العسكرية في سوريا بطريقة يمكن أن تزيد المعاناة البشرية" في حلب.

وكانت مجموعة من السفن العسكرية الروسية -بينها حاملة الطائرات الأميرال كوزنتسوف- عبرت الخميس مياه بحر الشمال متجهة إلى قبالة سواحل سوريا في شرق المتوسط، وراقبتها من بعيد سفن حربية بريطانية.

وتعدّ المجموعة -التي تضم ثماني سفن- أكبر عملية انتشار لسفن بحرية عسكرية روسية تشاهد قبالة السواحل البريطانية في السنوات الأخيرة.

وقال متحدث باسم البحرية البريطانية إن حجم القوة البحرية الروسية "غير معتاد"، مشيرا إلى أن "الجزء الأهم من هذه السفن هو حاملة الطائرات".

وقال مسؤول في حلف شمال الأطلسي إن عملية انتشار السفن "لا توحي بالثقة" بأن موسكو تسعى إلى حل سياسي للأزمة السورية، وأكد وجود "خطط بأن تراقب القوات البحرية لحلف شمال الأطلسي السفن الروسية أثناء توجهها إلى مياه المتوسط".

وراقبت الأسطول الروسي سفن نرويجية وطائرات أثناء إبحارها في المياه الدولية قبالة سواحل النرويج.

ويأتي نشر هذه السفن بعد أسابيع من تصريح وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بأن الأميرال كوزنتسوف، وهي جزء من الأسطول الشمالي، سيتم إرسالها إلى شرق المتوسط لتعزيز القوات البحرية المنتشرة في المنطقة.

وتشن روسيا حملة قصف في سوريا منذ عام دعما للرئيس السوري بشار الأسد، ونشرت كتيبة بحرية لدعم عملياتها.

المصدر : الفرنسية