الجيش والبشمركة يشنان هجومين متزامنين قرب الموصل
آخر تحديث: 2016/10/20 الساعة 09:38 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/10/20 الساعة 09:38 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/19 هـ

الجيش والبشمركة يشنان هجومين متزامنين قرب الموصل

قوات البشمركة بدأت هجوما لاستعادة بلدة بعشيقة في اليوم الرابع من عملية أوسع نطاقا لاستعادة الموصل (الجزيرة)
قوات البشمركة بدأت هجوما لاستعادة بلدة بعشيقة في اليوم الرابع من عملية أوسع نطاقا لاستعادة الموصل (الجزيرة)

بدأت القوات العراقية والبشمركة الكردية اليوم الخميس هجومين متزامنين للسيطرة على بلدتي بعشيقة وبرطلة قرب الموصل شمالي العراق بدعم من طيران التحالف الدولي، وكانت المقاومة التي أبداها تنظيم الدولة الإسلامية أعاقت تقدم القوات المهاجمة.

وقال مصدر في قوات البشمركة للجزيرة إن عملية السيطرة على بعشيقة -التي تقع شمال شرق الموصل وتبعد عنها 12 كيلومترا تقريبا- بدأت فجر اليوم من ثلاثة محاور. وأضاف أن المحاور هي تلسقف والنوران وبعشيقة، وذلك بهدف السيطرة على بلدات بعشيقة والفاضلية وخرسيباد باطنايا وعدد من القرى.

من جهته، قال مراسل الجزيرة أمير فندي إن قوات البشمركة ردمت في حدود السادسة من صباح اليوم الخندق الذي كان لمدة عامين خط التماس بينها وبينها مقاتلي تنظيم الدولة بالقرفي محور النوران لتتجاوزه بعد ذلك نحو بلدة خرسيباد، وذلك في اليوم الرابع من عملية استعادة الموصل.

وأضاف أن القوات الكردية قصفت في بداية الهجوم مواقع مفترضة لتنظيم الدولة بالأسلحة الثقيلة وسط طلعات مكثفة لطائرات التحالف الدولي، بينما رد التنظيم بمدافع الهاون، وتصاعدت أعمدة الدخان من بلدة بعشيقة جراء القصف. 

ولا تشارك في هجوم البشمركة قوات الجيش العراقي وكذلك الوحدات العسكرية التركية المتمركزة في قاعدة بعشيقة، وفق مراسل الجزيرة.

محاور القتال
بدوره، أفاد مراسل الجزيرة أحمد الزاويتي بأن قوات البشمركة تقدمت للسيطرة على أربع قرى تصل بلدة بعشيقة ببلدة برطلة، مشيرا إلى أن العملية لا تزال في بدايتها.

وبدأ هجوم البشمركة بالتزامن تقريبا مع تقدم قوات مكافحة الإرهاب العراقية نحو بلدة برطلة التي تقع جنوب بعشيقة في سهل نينوى. وقال اللواء الركن معن السعدي إن قواته تقدمت باتجاه برطلة وسط قصف مدفعي وبدعم من التحالف الدولي.

وكانت القوات العراقية بدأت هجوما من محور جنوب شرق الموصل انطلاقا من قاعدة القيارة على الضفة الغربية لنهر دجلة وأعلنت سيطرتها على قضاء الحمدانية، كما اقتحمت بلدة قراقوش، قبل أن تنسحب إلى أطرافها بسبب شدة المقاومة.

وواجهت تلك القوات في منطقة الكوير هجمات بالسيارات المفخخة ونيران القناصة، مما أسفر عن مقتل العديد من عناصرها. وفي وقت سابق، أكدت مصادر من القوات العراقية أنها تمكنت من استعادة عدة قرى في محور الكوير جنوب شرق الموصل منذ انطلاق العمليات العسكرية لاستعادة المدينة من مسلحي تنظيم الدولة.

وفي سياق الهجوم واسع النطاق لاستعادة الموصل -التي سيطر عليها تنظيم الدولة في يونيو/حزيران 2014- قالت مليشيا الحشد الشعبي إنها نقلت تعزيزات كبيرة من مقاتليها إلى محور غرب الموصل.

وكان جنرال أميركي قال إن التحالف لن يقدم الدعم لمليشيا الحشد التي حذرت دول مثل تركيا من مشاركتها في اقتحام الموصل خشية ارتكابها انتهاكات واسعة.

ويتوقع مسؤولون غربيون أن تستمر معركة الموصل أسابيع إن لم يكن أشهرا رغم أن مسؤولا عسكريا أميركيا قال إن قادة من تنظيم الدولة يغادرون الموصل، وسيخوض المقاتلون الأجانب المعركة.

المصدر : الجزيرة + وكالات