تنظر محكمة إسرائيلية الثلاثاء المقبل في التماس تقدمت به مؤسسة حقوقية لإنهاء السجن الانفرادي الذي يخضع له رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح منذ خمسة أشهر.

وقالت مؤسسة ميزان لحقوق الإنسان إنها قدمت التماسا للمحكمة المركزية الإسرائيلية في بئر السبع تطالب فيه إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية وسجن رامون بإبطال قرارها التعسفي بعزل الشيخ رائد صلاح بشكل انفرادي للمرة الخامسة وذلك بادعاءات أنه "يشكل خطرا على أمن الدولة".

وأضافت أن إدارة السجن قررت منذ اليوم الأول لدخول الشيخ رائد صلاح إلى السجن بعزله بشكل انفرادي لمدة شهر لكنها تمدد له العقوبة شهريا دون مبرر.

وكان الشيخ صلاح بدأ في شهر مايو/أيار الماضي قضاء حكم بالسجن لمدة تسعة أشهر بتهمة "التحريض على العنف".

وقال المحامي مصطفى سهيل من مؤسسة ميزان إنه "خلال الزيارات التي قمنا بها للشيخ رائد صلاح تبين لنا أنه في كل مرة يتم تجديد القرار بالعزل الانفرادي، ويبلغ الشيخ بالقرار بشكل شفهي عن طريق أحد السجانين دون إعطائه أي ورقة تحمل في طياتها تفصيلا للقرار"، مضيفا أن هذا التصرف غير قانوني وفيه مساس واضح بحقوقه داخل سجنه.

وبحسب ميزان التي تتخذ من مدينة الناصرة مقرا لها، فإنه "لا تزال سلطة السجون الإسرائيلية وإدارة سجن رامون، تمارس حظرا تعسفيا على دخول الصحف العربية والكتب الدينية للشيخ رائد صلاح".

ولفتت إلى أن المحكمة المركزية في بئر السبع قد عينت جلسة لسماع الالتماس المقدم ضد العزل الانفرادي، وذلك صباح يوم الثلاثاء في سجن إيشل في المدينة.

المصدر : وكالة الأناضول