سيطر الجيش العراقي والبشمركة الكردية اليوم الخميس على مناطق جديدة جنوب وشرق مدينة الموصل في إطار هجمات على عدة محاور، وقتل العديد من أفرادهما أثناء الاشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية، بينهم نائب قائد منطقة بعشيقة العسكرية التابع للقوات الكردية.

وفي اليوم الرابع من عملية استعادة الموصل استعاد الجيش والحشد العشائري السيطرة على عدة قرى في جنوب الموصل دون مقاومة من تنظيم الدولة، وفق مصادر أمنية عراقية.

وذكرت المصادر ذاتها أن مواجهات وقعت في قرية البكر جنوب الموصل أسفرت عن مقتل ستة من القوات العراقية والحشد العشائري.

من جهتها، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن اثنين من مقاتليها نفذا هجومين انتحاريين استهدفا فيهما قوات البشمركة شمال شرق الموصل، وإن ثلاث هجمات أخرى استهدفت تجمعات للمليشيات قرب برطلة شرق المدينة.

من جهتها، أفادت وكالة أسوشيتد برس نقلا عن مراسلها الميداني الذي يرافق الجيش العراقي بأن قوات جهاز مكافحة الإرهاب اقتحمت اليوم الخميس بلدة برطلة. وصباح اليوم بدأت القوات العراقية هجوما على ناحية برطلة التي تقع جنوب شرق الموصل وتبعد عن مركزها 15 كيلومترا.

وكانت القوات العراقية واجهت في اليومين الماضيين أثناء تقدمها باتجاه ناحيتي الحمدانية وقراقوش في سهل نينوى مقاومة من تنظيم الدولة الذي يستخدم العربات المفخخة والقناصين.

صورة من تسجيل مصور نشرته وكالة أعماق لمقاتلين من تنظيم الدولة داخل مدينة الموصل (رويترز)

عملية كردية
وتزامن هجوم الجيش العراقي مع هجوم آخر للبشمركة الكردية التي تحركت صباحا من خطوط التماس القائمة منذ عامين مع تنظيم الدولة نحو بلدة بعشيقة التي تقع شمال شرق الموصل وتبعد عن مركزها 12 كيلومترا.

وقالت مصادر أمنية كردية إن قوات البشمركة وبإسناد من طائرات التحالف الدولي استعادت اليوم الخميس السيطرة على تسع قرى. وتقدمت القوات الكردية تحت غطاء من القصف المدفعي الكثيف وغارات لطائرات التحالف الدولي، في حين أحرق مسلحو تنظيم الدولة النفط سعيا منهم لحجب مواقعهم عن الطائرات المهاجمة.

وواجه المقاتلون الأكراد قصفا من تنظيم الدولة وتعرضوا لهجمات، إحداها تفجير أسفر عن مصرع اللواء مصطفى كوراني نائب قائد منطقة بعشيقة العسكرية.

وكان مصدر في قوات البشمركة قال للجزيرة إن عملية استعادة بعشيقة بدأت من ثلاثة محاور، هي تلسقف والنوران وبعشيقة، وذلك بهدف السيطرة على بلدات بعشيقة والفاضلية وخرسيباد باطنايا.

وقال مراسلا الجزيرة أمير فندي وأحمد الزاويتي إن القوات العراقية وكذلك القوات التركية المتمركزة في قاعدة عسكرية بجبل بعشيقة لا تشارك في العملية التي بدأتها البشمركة فجرا.

وأفاد الزاويتي بأن قوات البشمركة تمكنت من دخول بعد القرى قرب بعشيقة لكنه أوضح أنه لا يمكن الجزم بأنها سيطرت عليها بالفعل.

المصدر : الجزيرة + وكالات