قال قائد المنطقة العسكرية السادسة اللواء أمين الوائلي إن قواته تقوم حاليا بتمشيط وتأمين المناطق التي تتم السيطرة عليها أمس السبت في مديرية الغيل بمحافظة الجوف شمال شرقي اليمن.

وأضاف الوائلي -في تصريحات لمراسل الجزيرة- أن الخطوة التالية هي التقدم من ثلاثة محاور باتجاه محافظتي عمران وصعدة.

وكانت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تمكنت من دخول مديرية الغيل، وهي آخر معاقل الحوثيين في محافظة الجوف شمال شرقي اليمن. وتعد قرية الغيل خزانا بشريا للحوثيين يمدهم بالمقاتلين، وينتمي إليها عدد من قادتهم.

video

قتلى وأسرى
وقال مركز الجوف الإعلامي التابع للمقاومة اليمنية إن العشرات من المليشيات سقطوا بين قتيل وجريح، وإن الجيش تمكن من أسر العديد منهم واغتنام أسلحة ثقيلة ومتوسطة.

وتكمن أهمية الجوف في كونها منطقة حدودية مع السعودية، والسيطرة عليها تعني السيطرة على تلك الحدود والمنافذ البرية بين البلدين، كما أنها تحد محافظتي مأرب النفطية وصعدة معقل الحوثيين.

وقال مراسل الجزيرة من الغيل سمير النمري إن هذه المديرية كانت تمثل المعقل الرئيسي لـجماعة الحوثي، وكانت قد سيطرت عليها أواخر العام 2008 واستخدمتها لتنسيق تحركاتها وسير عملياتها خلال السنوات الماضية.

وذكر أن أهمية هذه المنطقة تكمن في كونها كانت مركز الإمداد لجماعة الحوثي ونقطة الانطلاق في محافظتي مأرب والجوف.

المصدر : الجزيرة