أعلنت قيادة قوات التحالف العربي عند منتصف الليل بدء سريان وقف إطلاق النار باليمن لمدة 72 ساعة بناء على إعلان الأمم المتحدة وموافقة الحكومة اليمنية، ووفق شروط أهمها التزام الحوثيين بالهدنة والسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى تعز وغيرها من المدن المحاصرة.

وأوصت قيادة التحالف القوات الموالية للشرعية والمقاومة اليمنية بالامتثال لوقف إطلاق النار، لكنها شددت على أنها ستتصدى لتحركات مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في أي منطقة، كما أكدت على استمرار التفتيش والاستطلاع والحظر الجوي والبحري.
 
وأفاد مراسل الجزيرة أن مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي صالح خرقت الهدنة في ساعتها الأولى بقصف الأحياء السكنية ومواقع الجيش الوطني والمقاومة في تعز ومأرب والبيضاء والضالع وشبوة.
 
وكانت شبكة مراسلي الجزيرة في اليمن قد أفادت بأن جبهات القتال شهدت هدوءا حذرا عند حلول موعد الهدنة منتصف الليل.

وأكدت مراسلة الجزيرة في تعز هديل اليماني أن المدينة شهدت هدوءا حذرا مع الدقائق الأولى من سريان الهدنة، لكنها قالت إن الجهات المعنية لا تتوفر على معلومات حول موعد دخول المساعدات إلى المناطق المحاصرة من قبل الحوثيين وقوات صالح.

مأرب وجازان
ومن جبهة مأرب، أفاد مراسل الجزيرة سمير النمري بأن القيادات الميدانية في الجيش والمقاومة أبلغته بأنها تلقت تعليمات من التحالف العربي بالامتثال لوقف إطلاق النار.

وقال المراسل إن مليشيا الحوثي أرسلت تعزيزات إلى جبهات القتال في المحافظة قبيل سريان الهدنة، بينما أكدت القوات الموالية للشرعية أنها لن تتسامح مع أي خرق.

ومن منطقة جازان على الحدود السعودية اليمنية، أفاد مراسل الجزيرة بدر الربيعان بأن المنطقة شهدت اشتباكات متقطعة لكنها هدأت قبيل سريان الهدنة.

 

وفي اتصال مع الجزيرة قال المتحدث باسم قوات التحالف العربي اللواء أحمد عسيري إنهم ينتظرون من الطرف الآخر الامتثال للهدنة بما يفضي إلى إنجاح العمل الإنساني وبدء المشاورات السياسية للوصول إلى حل سلمي للأزمة اليمنية.

وأضاف اللواء عسيري أن التحالف العربي سيستغل الهدنة لتكثيف عملية إدخال المساعدات إلى المناطق المحاصرة وضمان وصولها إلى المستحقين.

وأكد أن التحالف العربي يؤمن بضرورة التوصل إلى تسوية سياسية، ولا يتطلع إلى فرض واقع عسكري في اليمن وتحقيق نصر على حساب أي طرف.

نتائج إيجابية
وشدد عسيري على أن قوات التحالف العربي لا تشن حربا على اليمن، وأن مهمتها تقتصر على دعم الحكومة الشرعية في مواجهة مليشيات انقلابية.

وقال إن عمليات التحالف أعطت نتائج إيجابية لأن الحكومة الشرعية اليمنية تمارس حاليا مهامها من داخل عدن وتسيطر على 80% من أراضي الدولة، على حد قوله.

من جانبه، قال وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي إن الحكومة حريصة على إعطاء الفرصة للشعب ليتنفس من الحرب المفروضة عليه، وذلك عبر الموافقة على الهدنة.

وأضاف المخلافي في تصريحات للجزيرة أن الحكومة اتفقت مع الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية على تجهيز قوافل إغاثية بعد ساعات وفك الحصار عن المدن المحاصرة مثل تعز وغيرها.

يذكر أن اليمن شهد سابقا اتفاقات عديدة لوقف إطلاق النار انتهت غالبيتها بخروقات، وحمّل التحالف العربي مليشيا الحوثي وقوات صالح المسؤولية عن فشلها.

المصدر : الجزيرة