العبادي يحدد ممرات آمنة للمدنيين في الموصل
آخر تحديث: 2016/10/18 الساعة 22:42 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/10/18 الساعة 22:42 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/17 هـ

العبادي يحدد ممرات آمنة للمدنيين في الموصل

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم الثلاثاء أنه أعطى توجيهاته لتحديد ممرات آمنة للمدنيين الذين قد يفرون خلال المعركة التي بدأت قبل يومين لاستعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة الاسلامية، بينما شدد كل من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والقيادي في مليشيا الحشد الشعبي هادي العامري على أن "الموصل ستحرر" بأيدي الجيش العراقي.

وفي مؤتمر صحفي ببغداد قال العبادي بعد يومين من بدء معركة الموصل إن القوات العراقية ما زالت تتقدم دون الاصطدام بالمدنيين، مشيرا إلى أن حكومته دعت أهالي الموصل إلى التزام بيوتهم.

ونفى رئيس الحكومة العراقية وجود قصف عشوائي مدفعي أو جوي، مشيرا إلى أنه وجّه القوات العراقية بأن يكون "القصف الجوي دقيقا وبعيدا عن المدنيين".

وبخصوص سير العمليات العسكرية، قال العبادي إن القوات العراقية جاهزة لاستمرار المعركة مهما طالت لاستعادة كافة محافظة نينوى ومركزها الموصل.

من ناحية أخرى جدد العبادي دعوة القيادة التركية إلى إعادة النظر في وجود قواتها في العراق، وقال "لا نريد الصدام، وإذا كانت هناك نية للصدام أقول لهم إن دخول العراق ليس نزهة". لكنه في نفس الوقت نفى أن يكون كلامه تهديدا أو تحذيرا، بل ما وصفها بكرامة وصيحة عراقية. وأكد في هذا السياق عدم رغبته في التسبب بمشاكل مع دول الجوار، وقال "نحن نقاتل داخل حدودنا".

في تطور متصل أكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أن الموصل يجب أن تحرر بأيادي الجيش العراقي حصرا، مشددا خلال مؤتمر صحفي بعد اجتماع في منزله بالنجف مع قادة مليشيا الحشد الشعبي رفضه لأي تدخل أميركي أو خارجي، وأشار إلى أن الاجتماع بحث مستقبل العراق بعد تنظيم الدولة.

من جانبه أكد القيادي في الحشد الشعبي هادي العامري أن القوات التي ستدخل الموصل هي الجيشُ والشرطة العراقيان فقط وفق بيان رئيس الوزراء العراقي. وأشار إلى وجود اتفاق بعد دخول قوات البشمركة والحشد الشعبي إلى الموصل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات