نددت وزارة الخارجية في السلطة الفلسطينية بمصادقة بلدية القدس المحتلة على بناء 450 وحدة سكنية في مستوطنة "جيلو" جنوبي المدينة، وكانت خطوات إسرائيلية أثارت مؤخرا انتقادات دول غربية بينها الولايات المتحدة.

وقالت الوزارة -في بيان اليوم- إنه لا يمر يوم دون مصادقة الحكومة الإسرائيلية على مخططات استيطان جديدة، والشروع في تنفيذ مخططات صودق عليها سابقا.

وأضافت أن الجانب الفلسطيني سيستمر في التنسيق مع الدول العربية والدول الصديقة من أجل استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يلزم إسرائيل بوقف الاستيطان فورا.

وتعد مصادقة بلدية القدس المحتلة -التي تديرها سلطة الاحتلال الإسرئيلي- على بناء مئات المساكن الإضافية للمستوطنين في مستوطة جيلو الأحدث ضمن خطط مماثلة تستهدف تطويق الأحياء الفلسطينية في القدس بالمستوطنات.

وفي تحدٍّ للانتقادات الدولية، أعلنت حكومة بنيامين نتنياهو في الأشهر القليلة الماضية عن خطط لبناء مئات الوحدات الاستيطانية في القدس والضفة الغربية المحتلتين، وفي اجتماع غير رسمي لمجلس الأمن الدولي قبل أيام، حذر سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا من أن استمرار الاستيطان يهدد بتقويض ما يُطلق عليه "حل الدولتين".

ويعتزم الفلسطينيون تقديم مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يدعو لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي ووقف الاستيطان، بيد أن مثل هذا التحرك سيواجه على الأرجح بمعارضة تصل حد استخدام حق النقض (الفيتو) من قبل واشنطن، مثلما وقع عام 2011.

المصدر : وكالات